إطلاق عملية "رمضان الأولى" لتطهير صحراء الأنبار الغربية من داعش

تطلق القوات الأمنية العراقية وقوات الحشد الشعبي عملية "رمضان الأولى" لتطهير صحراء عكاشات باتجاه الحدود العراقية السورية من تنظيم داعش.

  • إطلاق عملية "رمضان الأولى" لتطهير صحراء الأنبار الغربية من داعش
    عملية التطهير مشتركة بين قوات الحشد الشعبي والجيش العراقي وحرس الحدود

أطلقت القوات الأمنية وقوات الحشد الشعبي، اليوم الإثنين، عملية "رمضان الأولى" لتطهير صحراء الأنبار الغربية من تنظيم داعش.

وقال معاون قائد عمليات الحشد أحمد نصر الله في بيان إن "قوات الحشد الشعبي والجيش العراقي وحرس الحدود شرعت بعملية مشتركة لتطهير صحراء عكاشات باتجاه الحدود العراقية السورية"، مبيناً أن "العملية نفذت عقب ورود معلومات تفيد بعودة نشاط الخلايا النائمة لداعش في المناطق الواقعة خلف عكاشات".

وأضاف نصر الله أنه و"بتنسيق عالٍ بين الجيش والحشد وحرس الحدود، تستهدف العملية مناطق تعد رخوة أمنياً حيث سيتم تأمينها"، موضحاً أن "ألوية ( 18-17-19-13) التابعة لعمليات الأنبار للحشد اشتركت بالعملية فضلاً عن الجيش وقوات حرس الحدود، كما اشتركت المديريات الساندة التابعة لهيئة الحشد الشعبي".

وفي سياق المعارك مع "داعش"، أفاد مراسل الميادين باستشهاد الشيخ طلال العمسي، شيخ عشيرة العموس في قبيلة عنزة في محافظة الأنبار.

وقالت مصادر عشائرية للميادين إن "عشائر ناحية الوليد في محافظة الأنبار انتفضت ضد عناصر التنظيم الذي أقدم على قتل أحد أعضاء مجلس ناحية الوليد، واختطف ابنه بعد هجوم مسلح على منزله أثناء الإفطار".

وكان "الحشد الشعبي" بدأ حملة تفتيش في عدة مناطق في صحراء الأنبار لملاحقة خلايا "داعش"، وشملت الحملة المنطقة غرب بحيرة الرزازة ومنطقة ثميل.

مصادر للميادين كشفت عن معلومات حول خليفة زعيم تنظيم "داعش" الملقّب بـ "أبو بكر البغدادي"، واسمه أمير محمد سعيد عبد الرحمن السالبي، ويكنى بــ "عبد الله قرداش"  و"حجي عبد الله"  و"أستاذ أحمد"، وهو من مواليد العام 1976.