مندوب السعودية لدى الأمم المتحدة: لا بدّ لسوريا أن تعود يوماً

مندوب السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة يقول إن سوريا لا بد أن تعود يوما إلى جامعة الدول العربية وهذا بحاجة لعدة خطوات.

  • مندوب السعودية لدى الأمم المتحدة:  لا بدّ لسوريا أن تعود يوماً
    مقعد سوريا في جامعة الدول العربية

قال السفير عبد الله بن يحيى المعلمي مندوب السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة إن سوريا لا بد أن تعود يوماً إلى جامعة الدول العربية وهذا بحاجة لعدة خطوات.

وأضاف المعلمي في حديث لقناة "روسيا اليوم" إن العلاقات بين الرياض ودمشق ممكن أن تعود ببساطة في أي يوم وأي لحظة إذا انتهت الأزمة السورية وتم التوافق بين فصائل الشعب السوري على التوجهات المستقبلية في البلاد.

وحول إمكانية فتح سفارة المملكة في دمشق على غرار الإمارات العربية المتحدة قال المعلمي أنه لا توجد حالياً خطوة مشابهة في الأفق القريب لأن الوقت لم يحن بعد حسب قوله.

يذكر أن الإمارات العربية أعادت افتتاح سفارتها في العاصمة السورية بعد دمشق سنوات من الإغلاق وقطع علاقاتها مع سوريا.

وقالت وكالة أنباء الإمارات إن إعادة فتح السفارة في دمشق يؤكّد الحرص على إعادة العلاقات إلى مسارها الطبيعيّ مع سوريا، ويهدف إلى درء مخاطر التدخّلات الإقليمية في الشأن العربي السوري، بحسب الوكالة الإماراتية.

من جهته، وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش اعتبر أن قرار الإمارات إعادة عملها السياسي والدبلوماسي في دمشق "يأتي بعد قراءة متأنية للتطورات وقناعة بأنّ المرحلة المقبلة تتطلّب الحضور والتواصل العربي مع الملف السوري حرصاً على سوريا وشعبها وسيادتها ووحدة أراضيها".

وعام 2018،  ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية أن دول الخليج العربية تتجه إلى إعادة سوريا إلى جامعة الدول العربية، بعد سنوات من أخراج دمشق منها تحت ذريعة "اتهام السلطات السورية بقمع الاحتجاجات السلمية".