لقاء سوري-إيراني لتعزيز التعاون الاقتصادي في مواجهة "قانون قيصر"

رئيس الحكومة السوري حسين عرنوس، يبحث مع مستشار النائب الأول للرئيس الإيراني حسن دنائي فر، تعزيز التبادل التجاري وتطوير التعاون في مجال المختبرات البحثية والأجهزة الطبية في إطار مواجهة العقوبات الأميركية.

  • لقاء سوري-إيراني لتعزيز التعاون الاقتصادي في مواجهة "قانون قيصر"
    بحث اللقاء تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين

بحث رئيس الحكومة السورية حسين عرنوس، مع مستشار النائب الأول للرئيس الإيراني ورئيس لجنة تنمية العلاقات الاقتصادية الإيرانية مع سوريا والعراق حسن دنائي فر، الخطوات اللازمة لتعزيز التعاون الاقتصادي في مواجهة العقوبات الأميركية وقانون "قيصر".

كما تناول البحث آليات تعزيز التبادل التجاري وتطوير التعاون في مجال المختبرات البحثية والأجهزة الطبية ومشروعات البنى التحتية والتنمية والاستثمار.

وكانت وزارة الخارجية السورية أكدت أن الحزمة الأولى من الإجراءات الأميركية ضد سوريا تنفيذاً لما يسمى "قانون قيصر" تكشف "تجاوز الإدارة الأميركية لكل القوانين والأعراف الدولية والمستوى الذي انحدر إليه مسؤولو هذه الإدارة".

وقال مصدر في الخارجية السورية، إن "الشعب السوري وجيشه لن يسمحا لمحترفي الإجرام الأسود في البيت الأبيض بإعادة إحياء مشروعهم المندحر".

في سياق متصل،عبّر المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية عباس موسوي، عن إدانة بلاده لوضع وتنفيذ قانون قيصر ضد سوريا، معتبراً القانون الأميركي "مخالف للقوانين الدولية والأصول الانسانية".

وقال موسوي إنه "في ظل تفشي فيروس كورونا على صعيد العالم، فإن وضع هكذا عقوبات غير إنسانية، يضاعف آلام ومصائب الشعب السوري".

كما أكّدت الحكومة الروسية أن العقوبات الأميركية على سوريا "لن تؤثر على التعاون بين موسكو ودمشق في المجال العسكري ومكافحة الإرهاب في سوريا".

وقال نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف "نحن نعتبر هذه العقوبات غير قانونية وغير شرعية إطلاقاً".