تركيا تستهدف مواقع لحزب العمال الكردستاني ضمن عملية "مخلب النمر"

وزارة الدفاع التركيّة تؤكد أنّ عناصر الكوماندوس يواصلون تدمير ملاجئ ومخابئ ومواقع لحزب العمال الكردستانيّ شمال العراق، وتظاهرات في السليمانية تنديداً بالهجمات التركيّة.

  • تركيا تستهدف مواقع لحزب العمال الكردستاني ضمن عملية "مخلب النمر"
    وزير الدفاع التركيّ يطلع على خريطة خلال تنفيذ عملية "مخلب النمر" يوم 17 حزيران/يونيو 2020 (أ.ف.ب)

أكد مراسل الميادين استمرار القصف التركي الجوي على مناطق في شمال العراق بعد انزال جوي في المنطقة.

هذا وتواصل القوات التركيّة ما يُعرف بعمليّة "مخلب النمر" التي تستهدف مواقع حزب العمال الكردستاني.

وزارة الدفاع التركيّة نشرت فجر اليوم الجمعة، مقطع فيديو قالت إنه "يرصد لحظات ضرب عناصر الكوماندوس الأتراك المشاركين في العمليّة أهدافاً للمسلحين في منطقة هفتانين شماليّ العراق".

وأشارت الوزارة في حسابها على"تويتر" إلى أنّ "عناصر الكوماندوس يواصلون تدمير ملاجئ لحزب العمال الكردستانيّ ومخابئ ومواقع له في المنطقة". 

مراسل الميادين كان أفاد بأنّ مروحيتين عسكريتين من طراز "أباتشي" تتبعان للجيش التركيّ قصفتا جبل "سبي" الواقع بين قرية برجين في ناحية مانكيش غرب دهوك، وقرية قشفر في قضاء سيميل بمحافظة دهوك. 

ولفت مراسلنا إلى أن رئيس المخابرات التركية زار بغداد قبل أسبوع والتقى بكبار المسؤولين، وبحث مع الأطراف التي التقاها ملف حزب العمال الكردستاني.

وأضاف أن الأتراك قالوا إن لديهم معلومات عن تسلل يحصل من قبل قوات قسد، مشيراً إلى أن العراقيين يرون أن الأفضل هو استلام القوات الاتحادية للمناطق الحدودية لرفع الحجة عن تركيا.

في سياق متصل، تظاهر المئات من مواطني مدينة السليمانية تنديداً بالهجمات التركيّة العسكريّة في اقليم كردستان العراق، ووصفوها بالـ"همجيّة وتدخل سافر بالسيادة العراقية". 

وانطلقت التظاهرات من أمام الحديقة العامة في مدينة السليمانية، واستمرت إلى وسط شوارع المدينة، حيث رفع المتظاهرون شعارات مناهضة للتدخل التركيّ في الإقليم وصمت حكومة الإقليم والحكومة العراقيّة. 

يذكر أنّ وزارة الدفاع التركيّة أعلنت منذ أيام، إطلاق عملية "مخلب النسر" ضد مواقع لحزب العمال الكردستاني في شمال العراق، مؤكدة استهداف مواقع وكهوف "العناصر الإرهابية" في شمال العراق.