الشرطة الفرنسية تشتبك مع مشاركين في حفلات موسيقية

قوات الشرطة تشتبك مع أشخاصٍ كانوا يحضرون حفلاتٍ موسيقية في مدينتي باريس ونانت غرب البلاد.،والشرطة تعمل على تفريق حشود في باريس.

  • الشرطة الفرنسية استخدمت الغاز المسيّل للدموع في نانت
    الشرطة الفرنسية استخدمت الغاز المسيّل للدموع في نانت

اشتبَكت قوات الشرطة مع أشخاصٍ كانوا يحضرون حفلاتٍ موسيقية في مدينتي باريس ونانت غرب البلاد.

وأشارت وسائل إعلام فرنسيّة إلى أن الشرطة عملتْ على تفريق حشودٍ في باريس.

كما أنها استخدمت الغاز المسيّل للدموع في نانت، وتزامن الحفل في مدينة نانت مع تظاهرة في ذكرى مرور عام على وفاة فرنسيٍّ في اشتباكٍ بينَ الشرطة ومحتفلين بعيد الموسيقى.

في وقت سابق، توجه الأمين العام لوزارة الداخلية الفرنسية لوران نوناز، إلى مدينة ديجون، على خلفية أعمال تخريب وعنف واشتباكات شهدتها الأحياء هناك.

واندلعت أعمال العنف، بعد مقتل شاب شيشاني على يد شاب عربي، حيث استدعت عائلة الضحية شباباً من أصول شيشانية من بلجيكا وألمانيا، ما أدى إلى تفاقم الوضع.

وأعلنت الشرطة الفرنسية، إرسال تعزيزات إلى ديجون لإخماد الاضطرابات، فيما قال رئيس بلدية المدينة فرانسوا ربسامين، إن "ما حصل غير مسبوق وغير مقبول"، مضيفاً أن العنف "يبدو وكأنه جزء من تصفية حسابات بين أفراد الجالية الشيشانية في فرنسا وسكان المدينة".