إيران رداً على السعودية والبحرين: نحن من منعنا شر الجماعات الإرهابية عن المنطقة

وزارة الخارجية الإيرانية تؤكد أنّ الأمن لا يتحقق بإطاعة أميركا، وتشير إلى أنّ استقرار وأمن المنطقة يكون في تغيير السلوك العدائي والتوجه نحو التعاون الإقليمي. وتأتي هذه التصريحات رداً على الاتهامات التي وجهتها السعودية والبحرين لإيران أخيراً.

  • الجبير بحث مع ممثل الولايات المتحدة الخاص لإيران براين هوك حظر التسليح لإيران
    الجبير بحث مع براين هوك حظر التسليح على إيران

علّقت وزارة الخارجية الإيرانية رداً على اتهامات السعودية والبحرين، بالقول إنّ إيران هي التي منعت شر الجماعات الإرهابية عن المنطقة بسلوكها المسؤول.

واعتبرت أنه "من المستغرب أن تطلق السعودية اتهاماتها وهي التي تمثل منبع الإرهاب والتطرف في المنطقة".

الخارجية الإيرانية أشارت إلى أنّ السعودية دعمت لسنوات الجماعات الإرهابية كالقاعدة وداعش من أجل زعزعة الاستقرار في المنطقة.

وأضافت أن الوقت حان حتى تتخلى هذه الدول عن "تصريحاتها المغفلة، وعن تبعيتها العمياء لأميركا". ووصفت الخارجية الإيرانية دعم مطالب المبعوث الأميركي من قبل دول "قتلت بالسلاح الأميركي آلاف اليمنيين من بينهم نساء أنه دعابة مُرّة".

في هذا الإطار، قالت إنّه "حان الوقت حتى تدرك دول المنطقة أن الأمن لا يتحقق بإطاعة أميركا". ورأت أنّ الحل لاستقرار وأمن المنطقة هو تغيير السلوك العدائي والتوجه نحو التعاون الإقليمي.

وكان وزير الدولة للشؤون الخارجية في المملكة العربية السعودية عادل الجبير، قال إنه بحث مع ممثل الولايات المتحدة الخاص لإيران براين هوك، ضرورة التصدي لـ"الأعمال الإجرامية الإيرانية".

وفي مؤتمر صحافي أمس الاثنين، قال الجبير إن "إيران تدعم الأنشطة الإرهابية حول العالم"، لافتاً إلى أن الرياض تعمل مع الولايات المتحدة على منع توريد الأسلحة إلى طهران".

كما صدر بيان مشترك بين حكومة البحرين والولايات المتحدة، في ختام المشاورات التي أجراها هوك، مع ولي العهد البحريني سلمان بن حمد آل خليفة، ووزير الخارجية البحريني عبد اللطيف بن راشد الزياني، جاء فيه الاتفاق على تمديد حظر الأسلحة على إيران.