إيران: لا يوجد تلوث نووي جراء الحادث في موقع نطنز النووي

المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي يؤكد أن الحادث الذي وقع في موقع نطنز النووي لم يسفر عن وقوع خسائر بشرية أو تلوث نووي لعدم وجود نشاط في الموقع المذكور.

  • صورة نشرتها مواقع إيرانية للصالة المتضررة في مفاعل نطنز
    صورة نشرتها مواقع إيرانية للصالة المتضررة في مفاعل نطنز

أعلن بهروز كمالوندي، المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، أن إحدى الصالات المسقوفة قيد الإنشاء في فناء موقع نطنز النووي في وسط إيران تضررت إثر تعرضها لحادث فجر اليوم الخميس، لافتاً إلى أن التحقيق یجری بشأن هذا الحادث حالياً.

وبحسب مركز الدبلوماسية العامة والإعلام في منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، قال كمالوندي إن "الحادث لم يسفر عن وقوع خسائر بشرية، ولم يعرقل الأنشطة الجارية في هذا المركز".

وأضاف كمالوندي أنه "لا داعٍ للقلق نظراً لعدم وجود نشاط في الصالة المذكورة من احتمال حدوث التلوث"، مشيراً إلى أن "فرقاً من الخبراء يتواجدون حالياً في مكان الحادث لدراسة السبب، وأن  رئيس منظمة الطاقة الذرية علي أكبر صالحي كان حاضراً أيضاً في المكان بعد الحادث".

وأكد أنه "لم تكن هناك مواد نووية ولم يقع أي تلوث"، وتابع "للأسف هناك بعض وسائل الإعلام المناوئة تناقلت شائعات حول قضية التلوث، وهذا غير صحيح على الإطلاق".

وختم كماولوندي أنه وبعد إخماد الحريق ليس هنالك أي داعٍ للقلق.

الإعلام الإيراني، نقل بدوره عن حاكم منشأة نطنز، قوله إنه "لا يوجد أي تسرب أو تلوث إشعاعي جراء الحادث الذي وقع في المنشأة".

وأضاف الحاكم أن "التكهنات بتعرض المنشأة لهجوم لا أساس لها من الصحة مطلقاً".