إیران: نتمنی أن تکون الانتخابات السوریة خطوة نحو السلام والمفاوضات السياسية

المتحدث باسم الخارجیة الإيرانية يؤكد أن إيران تأمل أن تکون الانتخابات البرلمانیة السوریة خطوة إیجابیة نحو تکریس السلام والاستقرار وتقدم عملیة الحوار السیاسي.

  • موسوي: إيران تأمل أن تکون الانتخابات البرلمانیة السوریة خطوة إیجابیة نحو إرساء السلام
    موسوی يعرب عن ارتیاح إيران لإجراء الانتخابات البرلمانیة السوریة بنجاح

شدد المتحدث باسم وزارة الخارجیة الإيرانية عباس موسوي علی أن بلاده "تأمل أن تکون الانتخابات البرلمانیة السوریة خطوة إیجابیة نحو إرساء السلام والاستقرار وتقدم عملیة المفاوضات السیاسیة السوریة وتخفیف معاناة الشعب في هذا البلد".

وأعرب موسوی عن ارتیاح إيران لإجراء الانتخابات البرلمانیة السوریة بنجاح، قائلاً إن "هذه الانتخابات تجری فی وضع عانی الشعب السوری فیه کثیراً بسبب الاشتباکات والدمار، نتیجة لـممارسات الجماعات الإرهابیة ووجود قوات الاحتلال الأجنبیة والعقوبات الأحادیة الجائرة"، على حد قوله.

وفي وقت سابق من اليوم، أكد موسوي، أن بلاده مستعدة دائماً للحوار مع جميع دول المنطقة، معتبراَ أنه لا سبيل لحل الخلافات إلا بالحوار. وبشأن الموقف من السعودية أعلن أنه "حاولنا مرات عديدة وأعلنا سياستنا المبدئية والثابتة، والكرة الآن في الملعب السعودي".

يأتي ذلك في وقت تتواصل عمليات فرز الأصوات في سوريا بعد إغلاق صناديق الاقتراع لانتخابات مجلس الشعب.

وأوضحت اللجنة القضائية العليا للانتخابات في وقت سابق اليوم، أن عمليات فرز الأصوات تتم بحضور المرشحين ووكلائهم إضافةً إلى وسائل الإعلام، لافتاً إلى أنه لم يسجل أي خرق أو أي مخالفة في سير العملية الانتخابية.

يشار إلى أن أكثر من 7200 مركز انتخابي فتحت أبوابها إيذاناً ببدء الانتخابات التشريعية السورية، وأكثر من 1650 مرشحاً يتنافسون على 250 مقعداً. الإقبال بدا ضعيفاً في الساعات الأولى من النهار، ثم تحسن تدريجياً في ساعات بعد الظهر ليتم تمديد الانتخابات 4 ساعات، في انتخابات هي الاستحقاق الانتخابي الثالث منذ بدء الحرب على البلاد.