جيش الاحتلال يتجهز تخوفاً من تحضير حزب الله لعملية انتقامية على الحدود

قائد المنطقة الشمالية في جيش الاحتلال يعلن استعداد الجيش الإسرائيلي لمروحة واسعة من السيناريوهات، ويقرر عدداً من الخطوات لمواجهة احتمالية عملية انتقامية لحزب الله عند الحدود اللبنانية.

  • الجيش الإسرائيلي يقرر نشر حواجز في التقاطعات المركزية على طرقات الشمال القريبة من الحدود مع لبنان
    الجيش الإسرائيلي يقرر نشر حواجز في التقاطعات المركزية على طرقات الشمال القريبة من الحدود مع لبنان

نقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن قائد المنطقة الشمالية، أمير برعام، قوله إن تقدير الوضع في الجيش الإسرائيلي يقول إن حزب الله يخطط لعملية انتقامية، مضيفاً "نحن نستعد لمروحة واسعة من السيناريوهات ".

ولفت إلى أن "المهمة المركزية لدينا في هذه الأيام هي المحافظة على أمن سكان الشمال، إلى جانب الاستعداد العملاني في الحدود، نحن نبذل كل الجهود للمسّ بأدنى حد بروتين الحياة لسكان الشمال".

بدوره، تطرق وزير الأمن، بني غانتس، إلى تقدير الوضع في الجيش الإسرائيلي الذي يتحدث عن عملية انتقامية في الشمالي من جانب حزب الله، وقال إن "المؤسسة الأمنية والجيش مستعدان وجاهزان لمواجهة أي سيناريو وأي تهديد، وأنا لا أقترح على أعدائنا أن يختبروننا"، وأضاف "ليس لدينا اهتمام بتصعيد، لكن سنعمل كل ما هو ضروري للدفاع عن مواطني إسرائيل عبر كل الوسائل وفي كل الظروف". 

صحيفة يديعوت أحرنوت من جهتها قالت إن "نوايا حزب الله تأتي على خلفية الهجوم الجوي في دمشق الذي ينسب إلى إسرائيل، والذي قتل فيه عنصر من حزب الله".

وفي التفاصيل، ذكرت الصحيفة في تقرير آخر إنه "بدءاً من الساعة 20:00 سينشر الجيش الإسرائيلي حواجز في التقاطعات المركزية على طرقات الشمال القريبة من الحدود مع لبنان، من منطقة رأس الناقورة وحتى مزارع شبعا، لكن هذه الحواجز معدة للآليات العسكرية فقط".

بالإضافة إلى ذلك، سيقيد بشكل محدود الوصول إلى مناطق زراعية معينة بالقرب من الحدود، وأيضاً لن يسمح بالسير على الطرقات الخلفية للمستوطنات المكشوفة للجانب اللبناني من الحدود، وفق التقرير. 

جيش الاحتلال شدد على أن "المواقع السياحية في المنطقة ستستمر بالعمل بشكل طبيعي. بالإضافة إلى تعزيز الجيش الإسرائيلي قوات الجمع الحربي وبسرايا مشاة إضافية أرسلت أمس بسبب هذا التوتر المتبلور". 

وقال المعلق العسكري في القناة 13، أور هيلر، عبر تغريدة له على "تويتر"، إن "التقدير في الجيش الإسرائيلي يتعاظم هذا المساء أن حزب الله يحضر لعملية انتقامية في الحدود اللبنانية ضد قوات الجيش الإسرائيلي. صاروخ ضد الدروع، عبوة ناسفة، قنص، وتعزيز للفرقتين 91 و210"، مشيراً إلى أنه "بدءاً من الساعة الثامنة مساءاً ستغلق طرق الوصول إلى طريق الشمال القديم من رأس الناقورة حتى مزارع شبعا".

وأصدر مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو أمس، توجيهاً إلى الوزراء بالتخفيف من التصريحات المتعلقة بالهجوم "المنسوب لإسرائيل"، في وقت أكدت تقارير أن وزراء في الكابينت لم يبلغوا لا بالهجوم ولا بالتوتر الذي أعقبه.

وفي وقت سابق، قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن جيش الاحتلال ألغى الأربعاء، مناورة "كان يفترض أن تنفذ على الحدود الشمالية مع لبنان"، إلا أن الوسائل أشارت إلى أن الجيش الإسرائيلي عزز حضوره عند الحدود مع لبنان بكتيبة مشاة خشية من عمليات حزب الله.

مراسل الشؤون العسكرية في "القناة 12" الإسرائيلية قال إن "المناورات ألغيت" بعد ارتفاع منسوب الاستنفار عقب العدوان الإسرائيلي على سوريا.

وشيع حزب الله الشهيد علي كامل محسن الذي ارتقى شهيداً جراء القصف الإسرائيلي في محيط مطار دمشق الدولي.

موكب التشييع انطلق من أمام منزل الشهيد في بلدة عيتيت الجنوبية، فيما ردد المشاركون الهتافات المنددة بأميركا و"إسرائيل".