الحلبوسي يطالب بتقديم موعد الانتخابات ويدعو إلى حل البرلمان

رئيس مجلس النواب العراقي يدعو إلى انتخابات مبكرة وعقد جلسة طارئة للمضي بالإجراءات الدستورية وفق المادة 64 لحل مجلس النواب بطلب من الأغلبية المطلقة.

  • الحلبوسي يدعو لعقد جلسة طارئة وعلنية مفتوحة للمضي بالإجراءات الدستورية وفق المادة 64
    الحلبوسي يدعو لعقد جلسة طارئة وعلنية مفتوحة للمضي بالإجراءات الدستورية وفق المادة 64

قال رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي إن الحكومات المتعاقبة لم تنفذ منهاجها الوزاري ما أدى إلى تواصل الاحتجاجات.

ودعا الحلبوسي إلى انتخابات أبكر، وعقد جلسة طارئة وعلنية مفتوحة للمضي بالإجراءات الدستورية وفق المادة 64.

وأضاف أن المادة 64 تعني أن يُحل مجلس النواب بطلب من الأغلبية المطلقة أو من رئيس الوزراء وموافقة رئيس الجمهورية، موضحاً أنه عند حل مجلس النواب يدعو رئيس الجمهورية إلى انتخابات عامة خلال مدة أقصاها 60 يوماً، وفي هذه الحالة يعتبر مجلس الوزراء مستقيلاً ويواصل تصريف الأمور اليومية.

في المقابل، قال رئيس تيار الحكمة عمار الحكيم في تغريدة على "تويتر" إن "تحديد موعد لإجراء الانتخابات المبكرة من قبل السيد رئيس الوزراء خطوة موفقة وبالاتجاه الصحيح وهو مؤشر لعزم الحكومة على الإيفاء بوعودها،ونطالب الجهات التشريعية بمساندتها واستكمال تمرير قانون انتخابي رصين يضمن إجراءها بصورة شفافة وعادلة ومعبرة عن إرادة الشعب وبعيداً عن الضغوط والتسييس".

يأتي ذلك، بعدما قال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إن حكومته قامت بسلسلة تغييرات إدارية حتى لا تكون الدولة ضعيفة، وأكد أن "لا حلول للأزمات قبل استعادة هيبة الدولة".

وأشار إلى أن السادس من حزيران/يونيو من العام 2021 سيكون موعد إجراء الانتخابات التشريعية المبكرة، متعهداً إجراء انتخابات لا يؤثر "فيها السلاح المتفلت".

وقال الكاظمي إن "معيارنا في الحوار مع أميركا سيادة العراق"، منوهاً إلى أن "رفضنا جر العراق إلى سياسة المحاور الإقليمية والدولية".

وكان الكاظمي دعا خلال ترؤسه جلسة لمجلس الوزراء في 28 تموز/يوليو الجاري، أعضاء المجلس للنزول إلى الشارع ووضع الخطط لتلبية المطالب.