الأشقر خلال ملتقى أكاديمي: الاعتقالات بحق المقدسيين ظاهرة ممنهجة تهدف إلى تهجيرهم

كشفت دراسة قدمها الباحث رياض الأشقر أن مجموع حالات الاعتقال في صفوف المقدسيين منذ بداية عام 2015 وحتى نهاية شهر تموز/ يوليو الماضي بلغت ما يزيد عن 11 ألف حالة اعتقال منهم 3500 طفل، و حوالى 500 امرأة وفتاة.

  • خلال ملتقى أكاديمي الأشقر: الإعتقالات بحق المقدسيين ظاهرة ممنهجة تهدف الى تهجير السكان
    الأشقر: الاعتقالات بحق المقدسيين ظاهرة ممنهجة تهدف إلى تهجير السكان

أكد مركز "فلسطين لدراسات الأسرى" أن الاحتلال يستخدم سياسة الاعتقالات ضد المقدسيين كورقة ضغط بطريقة ممنهجة ومقصودة لدفعهم إلى "ترك أرضهم ومقدساتهم طواعيه لإيجاد حياه أمنة وكريمة بعيداً عن منغصات الاحتلال واستهدافه المستمر لهم".

وأضح المركز في ورقة عمل قدمها مديره الباحث رياض الاشقر، خلال ملتقى نظمه اتحاد الأكاديميين الفلسطينيين بعنوان "واقع مدينة القدس المؤشرات المستقبلية ومقومات الصمود"، أن الاحتلال منذ عشرات السنين يستخدم العديد من الوسائل لتهجير الفلسطينيين من القدس.

واعتبر الاشقر أن خطورة الإعتقالات ضد المقدسيين أنها ليست حدثاً عادياً أو عابراً، أو أمراً يحدث لمرة واحدة، بل هي سياسة ممنهجة لاستنزاف المقدسيين وخلق واقع معيشي واقتصادي وأمني قاسي، يستهدف كل مناحي حياتهم، بحيث تصبح مهددة وغير مستقرة، لدفعهم الى الهرب والابتعاد لإيجاد حياه أمنة.

وتابع: "لا يكاد يخلو بيت مقدسي إلا وذاق مرارة الاعتقال ولأكثر من مرة، بل أن بعضهم أصبح زائراً دائماً لمقرات المخابرات ومراكز التوقيف والتحقيق، والاعتقالات لا تقتصر على فئة واحدة بل طالت كافة شرائح المقدسيين".

وقال "على سبيل المثال لا يستطيع الطالب المقدسي أن يكمل تعليمه الأساسي أو الجامعي بسبب الاعتقالات،  ولا يستطيع  رب الأسرة ان يكسب رزقه بشكل مستدام لإطعام اطفاله، وقد يؤجل الشاب المقدسي إتمام مراسم زواجه عدة مرات بسبب الاعتقالات الى آخره من جوانب الحياة المتنوعة".

وكشفت الدراسة التي قدمها الباحث الأشقر أن مجموع حالات الاعتقال في صفوف المقدسيين منذ بداية عام 2015 وحتى نهاية شهر تموز/ يوليو الماضي بلغت ما يزيد عن 11 ألف حالة اعتقال منهم 3500 طفل، و حوالى 500 امرأة وفتاة.

بينما أصدر الاحتلال خلال السنوات الخمسة الماضية وحتى النصف الأول من العام الجاري ما يزيد عن (2500) قرار إبعاد بحق المقدسيين، و أصدر ما يزيد عن (1500) قرار بالحبس المنزلي خلال تلك الفترة.

واستطرد الأشقر أن الاحتلال يستهدف الوجود الرسمي الفلسطيني في مدينة القدس والمتمثل في السلطة الفلسطينية، ولا يرغب في وجود أي سلطة او كيان سوى سلطته وكيانه، لذلك اعتقل الاحتلال محافظ القدس عدنان غيث، ما يزيد عن 20 مرة منذ توليه منصبه، قبل عامين، وكذلك وزير القدس فادي الهدمي اعتقل العديد من المرات.

وبيّن الأشقر أن الوجود الديني مستهدف حيث تم اعتقال العديد من الرموز الدينية لإرهابهم ومنعهم من تحريض المواطنين على التصدي لاقتحامات المستوطنين وعمليات التهويد المستمرة،

وأوصى الأشقر بتدريب كادر قانوني لدراسة قوانين الاحتلال التي تطبق على أهل القدس، ومحاولة استغلالها لخدمة المقدسيين وتعزيز صمودهم.