الجامعة العربية: لا توافق حول مشروع القرار الفلسطيني لرفض التطبيع

جامعة الدول العربية تقول إن الاجتماع الوزاري لمجلس الجامعة لم يتوصل لتوافق حول مشروع القرار الفلسطيني، وإدانة "للتدخلات التركية في الشؤون الداخلية للدول العربية خاصة في العراق وسوريا وليبيا.

  • جامعة الدول العربية تهاجم فلسطين وتنتقد تركيا
    جامعة الدول العربية تهاجم فلسطين وتنتقد تركيا

قالت جامعة الدول العربية، اليوم الأربعاء، إن الاجتماع الوزاري لمجلس الجامعة لم يتوصل لتوافق حول مشروع القرار الفلسطيني لرفض الاتفاق على تطبيع العلاقات بين "إسرائيل" والإمارات العربية المتحدة.

 وقال حسام زكي، الأمين العام المساعد للجامعة في مؤتمر صحفي: "الموضوع المشار إليه الخاص بالتطور المتعلق بالبيان المشترك للولايات المتحدة والإمارات و"إسرائيل" في 13 آب/ أغسطس كان موضع حديث جاد وشامل، والجانب الفلسطيني قدّم مشروع قرار حصلت عليه بعض التعديلات وتعديلات مقابلة". 

وعقّب قائلاً "كانت هناك بعض المطالب الفلسطينية التي لم تتحقق. الجانب الفلسطيني فضّل ألا يخرج القرار منقوصاً من المفاهيم التي حددها، وبذلك لم يصدر قرار في هذا الموضوع تحديداً".

جامعة الدول العربية تدين التدخلات التركية

كما دانت الجامعة في بيان لها "التدخلات التركية في الشؤون الداخلية للدول العربية"، مطالبةً أنقرة بسحب قواتها من سوريا والعراق وليبيا.
وأوضح البيان "أدانت اللجنة كافة أشكال التدخل التركية العدوانية في الشؤون الداخلية للدول العربية، وخاصة في كل من العراق وسوريا، ودولة ليبيا، باعتبارها انتهاكًا جسيمًا للقانون الدولي، وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة".

وأضاف  أن "اللجنة أكدت على عدم شرعية التواجد العسكري التركي في الدول العربية وضرورة سحب جميع قواتها دون قيد أو شرط، وخاصة العراق وليبيا وسوريا".​