قطر: لن ننضم إلى دول الخليج في إقامة علاقات دبلوماسية مع "إسرائيل"

الخارجية القطرية تقول إن بلادها لن تنضم إلى دول الخليج في إقامة علاقات دبلوماسية مع "إسرائيل" حتى يتم حل النزاع مع الفلسطينيين.

  • الخارجية القطرية: الحل لا يمكن أن يكون بالتطبيع
    الخارجية القطرية: الحل لا يمكن أن يكون بالتطبيع

أكّدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية القطرية لولوة الخاطر أن بلادها لن تنضم إلى دول الخليج في إقامة علاقات دبلوماسية مع "إسرائيل" حتى يتم حل النزاع مع الفلسطينيين.

وأشارت المتحدثة في حديث لوكالة "بلومبيرغ" الى أن الحل لا يمكن أن يكون بالتطبيع، وأن جوهر الصراع هو حول الظروف القاسية التي يعيشها الفلسطينيون كأشخاص من دون وطن ومعاناتهم تحت وطأة الاحتلال.

وأوضحت أن بلادها لا تعتقد أن التطبيع كان جوهر هذا الخلاف، وبالتالي لا يمكن أن يكون الحل، دون تفاصيل أخرى.

ولدى سؤالها عما إذا كانت هناك ضغوط من إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب على قطر لتوقيع اتفاق مع "إسرائيل"، قالت إن العلاقة مع الولايات المتحدة قائمة على الاحترام المتبادل، مشيرةً إلى أن القضية الفلسطينية ومحادثات السلام في أفغانستان على طاولة الحوار الاستراتيجي الثالث المنعقد في الدوحة.

يذكر ان الإمارات والبحرين وقعوا في البيت الأبيض، أمس الثلاثاء، على اتفاق "التطبيع الأسرلة" مع تل أبيب في واشنطن، بحضور الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وفي فعالية رسمية في البيت الأبيض، كان على رأسها ترامب، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد، ووزير خارجية البحرين عبد اللطيف الزياني، وقّع نتنياهو وابن زايد والزياني على "اتفاق السلام" الذي أطلق عليه "الاتفاق الإبراهيمي