حملة "ميثاق فلسطين" تتخطى المليون متابع!

" الرابطة الإماراتية المناهضة للتطبيع" تعلن تخطي عدد الموقعين على وثيقة #ميثاق_فلسطين حاجز المليون مشترك، وتؤكد أن ذلك دليل على الرفض الشعبي التام لجميع أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني.

  • احتجاج على قرارات الإمارات والبحرين بتطبيع العلاقات مع
    احتجاج على قرارات الإمارات والبحرين بتطبيع العلاقات مع "إسرائيل" في مدينة غزة (أ ف ب).

أطلقت رابطة إماراتية مناهضة للتطبيع مع "إسرائيل" وسماً تحت اسم #ميثاق_فلسطين، تخطّى متابعوه المليون، وأعلنت "الرابطة الإماراتية لمقاومة التطبيع" أن عدد الموقعين على وثيقة بعنوان "ميثاق فلسطين" تجاوز المليون رافض للتطبيع مع "إسرائيل" حول العالم.

وأكّدت على حسابها على تويتر وجود موقعين إلكترونيين أحدهما باللغة العربية والثاني بالإنجليزية يتيحان التوقيع.

 وبمجرد الإعلان عن الهاشتاغ، انتشر بسرعة في عدد ساعات قليلة، بعد التوقيع على "اتفاق السلام" في البيت الأبيض، أمس الثلاثاء، ليتخطى المليون متابع، وهو الوسم الذي جاء تحت عنوان "فلسطين دولة محتلة وتحريرها واجب والكيان الصهيوني كيان محتل وعنصري".

ودشنّت الرابطة الإماراتية من مجموعة من المثقفين والأكاديميين المعارضين خارج البلاد، عقب إعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في 13 أغسطس/آب الماضي، توصل الإمارات و"إسرائيل" إلى اتفاق تطبيع. وتهدف الرابطة إلى "مضاعفة حجم الوعي بين صفوف المواطنين للتحذير من خطورة التعاون المتبادل مع إسرائيل".

وفور التوقيع على "اتفاق السلام" بين "إسرائيل" والإمارات والبحرين، أمس الثلاثاء، انضمت الكثير من الجماعات والمنظمات الشعبية المناهضة للتطبيع في الوطن العربي، للمشاركة في الحملة الشعبية لدعم القضية الفلسطينية، ورفض التطبيع مع "إسرائيل". 

وشهد البيت الأبيض في العاصمة الأميركية، واشنطن، أمس الثلاثاء، توقيع اتفاقيتي سلام بين "إسرائيل" وكل من الإمارات والبحرين، تضمنتا عدة بنود أبرزها الالتزام بالتطبيع بين الحكومات والشعوب.