حماس: الجامعة العربية انحرفت عن مسارها السياسي واستمرت في سياساتها القاصرة

"حماس" تعتبر أن قرار تخلي فلسطين عن حقها في ترؤس مجلس جامعة الدول العربية بدورته الحالية، رسالة احتجاج واضحة على سياسة الجامعة، وتشدد على أن الأخيرة انحرفت عن مسارها.

  • حماس: انسحاب فلسطين من ترؤس الجامعة العربية هي رسالة إلى كل المطبعيين
    حماس: انسحاب فلسطين من ترؤس الجامعة العربية رسالة إلى كل المطبعيين

عقبت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" على قرار تخلي فلسطين عن حقها في ترؤس مجلس جامعة الدول العربية بدورته الحالية، قائلةً إن ذلك "رسالة احتجاج واضحة على سياسة جامعة الدول العربية".

وقال المتحدث باسم الحركة فوزي برهوم، إن "الجامعة انحرفت عن مسارها السياسي، واستمرت في سياساتها القاصرة والخاطئة في التعامل مع الصراع مع الاحتلال الإسرائيلي"، مضيفاً أنه "هي رسالة أيضاً إلى كل المطبعيين الذين ارتكبوا خطيئة سياسية كبرى بحق الشعب الفلسطيني وشعوب المنطقة". 

وأكدّ برهوم أن "هذا القرار الفلسطيني منسجم تماماً مع المزاج العام لشعبنا ولشعوب الأمة المتعلقة قلوبها بفلسطين، والذي يجب أن يكون مدعاة لتصويب هذا المسار الخاطئ للجامعة والعمل على دعم وتعزيز نضال وصمود الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال ومخططاته وضرورة إنهاء أي شكل من أشكال التطبيع مع العدو".

وفي وقت سابق اليوم، أعلن وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، أنّ فلسطين قررت التخلي عن دورها كرئيس للدورة الحاليّة لجامعة الدول العربية. وقال إن "ما شهدناه في الاجتماع الأخير يعكس تواطؤ جامعة الدول العربيّة".

المالكي شدد على أنّه "لا يشرفنا رؤية الدول العربيّة تهرول للتطبيع مع الاحتلال خلال رئاستنا لمجلس جامعة الدول العربية"، مؤكداً متابعتهم "لترويج أسماء الدول التي ستتبع خطى البحرين والإمارات في التطبيع".

ولم يتوصل الاجتماع الوزاري لمجلس جامعة الدول العربية، لتوافق حول مشروع القرار الفلسطيني لرفض الاتفاق على تطبيع العلاقات بين "إسرائيل" والإمارات، ولاقت نتائج الاجتماع استنكاراً فلسطينيّاً واسعاً، حيث اعتبرت مختلف الفصائل والقوى الفلسطينية، أنّ موقف الجامعة العربية سيفسح المجال لدول أخرى للتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي.

وكانت كل من الإمارات والبحرين وقعتا في 15 أيلول/سبتمبر الجاري، اتفاق "سلام" مع الاحتلال في البيت الأبيض.