سعيّد: الحق الفلسطينيّ غير قابل للسقوط بالتقادم

الرئيس التونسيّ قيس سعيّد يؤكد أنّ بلاده "لن تبخل على مواصلة الدفاع على الحق الفلسطيني ومناصرته في كل المحافل، حتى يعود الحق إلى صاحبه المشروع وهو الشعب الفلسطيني''. 

  • سعيّد في اختتام الدورة الـ38 لرؤساء البعثات الدبلوماسيّة والبعثات الدائمة والقنصليّة في تونس
    سعيّد في اختتام الدورة الـ38 لرؤساء البعثات الدبلوماسيّة والبعثات الدائمة والقنصليّة في تونس

شدّد الرئيس التونسيّ قيس سعيّد على "ضرورة العمل الدبلوماسيّ لنُصرة القضايا العادلة وفي مقدّمها الحق الفلسطينيّ". 

وفي كلمة له في اختتام الدورة الـ38 لرؤساء البعثات الدبلوماسيّة والبعثات الدائمة والقنصليّة أمس الثلاثاء، أكد سعيّد أن "الحق الفلسطينيّ حق غير قابل للسقوط بالتقادم".

وأضاف سعيّد: "فلسطين ليست ضيعة ولا بستاناً، والشعب الفلسطيني سيسترد حقوقه لأنها مشروعة بكل المقاييس''، مؤكداً أنّ تونس "لن تبخل على مواصلة الدفاع على الحق الفلسطيني ومناصرته، في كل المحافل، حتى يعود الحق إلى صاحبه المشروع وهو الشعب الفلسطيني''. 

وفيما يتعلق بالأزمة الليبيّة، أشار سعيّد إلى أن تونس "من أكثر الدول التي دفعت الثمن باهظاً جراء الوضع في ليبيا"، مُجدداً وقوف بلاده "إلى جانب الاشقاء الليبيين ورفضها تجزئة ليبيا".

كما أكد الرئيس التونسيّ أن "حل الوضع داخل ليبيا لا يمكن أن يكون إلا ليبيّاً ليبيّاً".

يذكر أنّ رئاسة مجلس نواب الشعب التونسي، كانت أكدت وقوفها مع القضيّة الفلسطينيّة، واعتبرت أنّ الاتفاق الإماراتي- الإسرائيلي "تهديد صارخ لحالة الإجماع العربي والإسلامي الرافضة للتطبيع".