طبيب البيت الأبيض: ترامب يتحسن ولا تظهر عليه أعراض لكورونا

شون كونلي طبيب الرئيس الأميركي دونالد ترامب يؤكد في بيان اليوم الثلاثاء، أن ترامب يتحسن بشكل طيب جداً ولم تظهر عليه أعراض كوفيد-19. والأخير يقلل من أهمية جائحة كوفيد-19 مجدداً ويشبهها بالأنفلونزا.

  • ترامب يقلل مجدداً من أهمية فيروس كورونا (رويترز)
    ترامب يقلل مجدداً من أهمية فيروس كورونا (رويترز)

قال شون كونلي طبيب الرئيس الأميركي دونالد ترامب في بيان، اليوم الثلاثاء، إن ترامب يتحسن بشكل "طيب جداً" ولم تظهر عليه أعراض كوفيد-19، وذلك بعد يوم واحد من العودة إلى البيت الأبيض بعد نقله للمستشفى مصاباً بهذا المرض المعدي للغاية.

وأضاف كونلي، في بيان أصدره البيت الأبيض، أن ترامب "قضى أول ليلة مريحة في المنزل، واليوم لم تظهر عليه أعراض. ما زالت المؤشرات الحيوية والفحص البدني مستقرة"، موضحاً "بصفة عامة يواصل التحسن بشكل طيب للغاية ".

فيما قلل ترامب من أهمية جائحة كوفيد-19 مجدداً، وشبهها بالأنفلونزا في تغريدة على حسابه.

وفي التفاصيل، كتب ترامب إن "موسم الأنفلونزا على الأبواب! كثيرون يموتون بسبب الأنفلونزا كل عام، في بعض الأحيان أكثر من 100 ألف، على الرغم من توفر اللقاح".

وسأل "هل ستغلقون بلادنا؟ لا، تعلمنا كيف نتعايش معها، تماماً كما نتعلم التعايش مع كوفيد، الذي يكون في معظم السكان أقل فتكاً بكثير".

وردت شركة "تويتر" بوضع ملصق تحذيري على التغريدة، قائلةً إن المنشور يتضمن معلومات يُحتمل أن تكون مضللة.

وذكرت شبكة "سي.إن.إن" الإخبارية أن شركة فيسبوك حذفت منشوراً مماثلاً لترامب في وقت سابق اليوم.

وجاءت التغريدة بعد ساعات من خروج ترامب من مركز "والتر ريد" الطبي العسكري في بيثيسدا بولاية ماريلاند.

وبدأ الرئيس الأميركي دورة لمدة 5 أيام من عقار "ريمديسفير". وشملت العلاجات الأخرى التي أعطيت للرئيس حتى الآن: الأوكسجين، ومزيج تجريبي للأجسام المضادة والديكسميثازون، والستيرويد الموصى به فقط للاستخدام في الحالات الشديدة.

وقال ترامب اليوم إنه يتطلع للمناظرة المقررة أمام جو بايدن مرشح الحزب الديمقراطي للرئاسة الأسبوع المقبل، وأضاف أنه يشعر بأنه على ما يرام في أعقاب أول ليلة له في البيت الأبيض بعد أن دخل المستشفى للعلاج من كوفيد-19.

وأضاف في تغريدة على "تويتر": "أتطلع إلى المناظرة مساء الخميس 15 تشرين الأول/أكتوبر في ميامي. ستكون رائعة".

كما أبلغ ترامب الأميركيين لدى عودته للبيت الأبيض يوم الاثنين، بعد أن قضى ثلاث ليال في المستشفى للعلاج من فيروس كورونا المستجد وبعد أن رفع كمامته أمام عدسات المصورين، بأن "يخرجوا وألا يخافوا من كوفيد-19".

وتفيد تقديرات المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، أن الإنفلونزا تسببت في وفاة 22 ألف شخص خلال موسم 2019-2020.

وكشفت صحيفة "وول ستريت جورنال" الاثنين، أن ترامب طلب من أحد مساعديه الحفاظ على سرية نتيجة اختبار فيروس كورونا الأول برغم معرفته بأن النتيجة إيجابية.

فيما، أعلنت المتحدثة باسم البيت الأبيض، كايلي ماكناني، الاثنين، إصابتها بفيروس كورونا المستجد، لكن دون أن تعاني من أية أعراض في الوقت الراهن.

يذكر أن ترامب أعلن في وقت سابق إصابته وزوجته ميلانيا بفيروس كورونا، وكشفت شبكة "سي.ان.ان"، عن أنّ الرئيس الأميركي "غاضب" من كبير موظفي البيت الأبيض مارك ميدوز، بعدما ناقض تقييم طبيبه شون كونلي، حول حالته الصحيّة إثر إصابته بفيروس كورونا.