واشنطن: مفاوضات لبنان غير المباشرة مع "إسرائيل" مثمرة

عقب المفاوضات غير المباشرة بين لبنان والجانب الإسرائيلي التي جرت أمس لترسيم الحدود البحرية، وزارة الخارجية الأميركية والمنسق الخاص للأمم المتحدة يصفان المفاوضات بـ"المثمرة".

  • المفاوضات غير المباشرة بين لبنان والكيان الإسرائيلي في الناقورة جرت برعاية أميركية
    المفاوضات غير المباشرة بين لبنان والكيان الإسرائيلي في الناقورة تمت بوساطة وتسهيل من قبل فريق أميركي

وصف كل من وزارة الخارجية الأميركية والمنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان يان كوبيتش الجولة الأولى من المفاوضات غير المباشرة بين الكيان الإسرائيلي ولبنان حول ترسيم الحدود البحرية بـ"المثمرة".

جاء ذلك في بيان مشترك للخارجية الأميركية وكوبيتش أكدا فيه أن "ممثلي الطرفين أعادوا تأكيد التزامهم بمواصلة المفاوضات في وقت لاحق من هذا الشهر".

وأشار البيان إلى أن "المفاوضات تمّت بوساطة وتسهيل من قبل الفريق الأميركي".

وبعد انتهاء الجولة الأولى من المفاوضات غير المباشرة، سيعود لبنان إلى المفاوضات مع الاحتلال الإسرائيلي في 28 من الشهر الجاري، في مقر قوات اليونيفيل في رأس الناقورة اللبنانية على الحدود مع فلسطين المحتلة.

واشار مراسل الميادين إلى أن جولة مفاوضات غير مباشرة ستعقد كل أسبوعين بين لبنان والجانب الإسرائيلي برعاية الأمم المتحدة.

رئيس الوفد اللبناني في مفاوضات الترسيم، العميد الركن بسام ياسين، قال خلال كلمة الوفد اللبناني: "لقاؤنا اليوم سوف يطلق صفارة قطار التفاوض التقني غير المباشر، ويشكل خطوة أولى في مسيرة الألف ميل حول ترسيم الحدود الجنوبية. وانطلاقاً من مصلحة وطننا العليا، نتطلع إلى أن تسير عجلة التفاوض بوتيرة تمكننا من إنجاز هذا الملف ضمن مهلة زمنية معقولة".

وقال مصدر لوكالة "سبوتنيك" الروسية إن الوفد اللبناني رفض التقاط صور رسمية مع الوفد الإسرائيلي.