مسؤول في حكومة صنعاء للميادين: السعوديون صفّوا بعض الأسرى وباعوا أعضاءهم

نائب وزير الإعلام في حكومة صنعاء فهمي اليوسفي، يكشف للميادين بعض التفاصيل عن عملية تبادل الأسرى مع التحالف السعودي، ويشير إلى "غياب المصداقية من الطرف الآخر".

  • اليوسفي للميادين: السعوديون صفّوا بعض الأسرى اليمنيين وباعوا أعضاءهم
    اليوسفي للميادين: الطرف السعودي ليس راغباً في الاتفاق

كشف نائب وزير الإعلام في حكومة صنعاء، فهمي اليوسفي للميادين، أن "الأسرى اليمنيين يتعرضون لتعذيب وإبادة من قبل طرف العدوان".

وأضاف اليوسفي أنه "جرى في السجون السعودية تصفية عدد من الأسرى وبيع اعضائهم"، لافتاً إلى أن "الطرف الآخر في المفاوضات، يُمارس الخداع في تنفيذ الاتفاقات".

وتابع: "غياب المصداقية من الطرف الآخر، دليل على أن الطرف السعودي ليس راغباً في الاتفاق، وهو يمارس الخداع كما يمارسه في الميدان". 

  • نائب وزير الإعلام اليمني: جرى تصفية بعض الأسرى في السجون السعودية وبيع أعضائهم
    نائب وزير الإعلام اليمني: جرى تصفية بعض الأسرى في السجون السعودية وبيع أعضائهم

وبدأت اليوم عملية التبادل بين التحالف السعودي وحكومة صنعاء، حيث تشمل العملية نحو 1080 أسيراً، من بينهم سعوديون وسودانيون، وهي تجري برعاية الأمم المتحدة وبتنظيم لوجستي من اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وفيما غادرت طائرتان تقلان أسرى التحالف السعودي إلى مطار عدن، وصلت طائرةٌ أخرى لأسرى القوات المسلحة اليمنية.

ويجري في الدفعة الثانية، غداً الجمعة، تبادل 200 أسير مقابل 251، حيث سيتم نقلهم عبر مطاري صنعاء وعدن.

وقال عضو المكتب السياسي لحركة "أنصار الله" علي القحوم للميادين، إنّ هناك توقعات بوصول الأسرى اليمنيين قريباً، مشيراً إلى أنّ دول العدوان عرقلت مراراً مسألة تبادل الأسرى.

وذكر القحوم أن "العدو حاول أمس وقف عملية تبادل الأسرى". كما لفت إلى أن "تبادل الأسرى خطوة جيدة لكن نرفض استمرار الحصار والعدوان".

وكانت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية نقلت عن مسؤولين أميركيين تأكيدهم إطلاق سراح رهينتين أميركيتين كانا محتجزين في اليمن، مقابل السماح بعودة يمنيين جرحى كانوا يتلقون العلاج خارج البلاد.