مستشار رئيس "كاراباخ" للميادين: المسلحون التابعون لتركيا يحاولون التسلل إلى إيران

مستشار رئيس إقليم ناغورنو كاراباخ يجدد اتهامه لتركيا بـ"إشراك إرهابيين في المعارك"، ويحذر في حديث للميادين من خطرهم على دول المنطقة.

  • مسؤول في
    بابايان: لدينا أدلة خاصة بنا تظهر أشخاصاً يتحدثون بالتركية والعربية والإيغور في معارك كاراباخ

اتهم مستشار رئيس إقليم ناغورنو كاراباخ دايفيد بابايان، في حديث للميادين، تركيا بأنها "افتعلت النزاع في الاقليم وجلبت إرهابيين"، مضيفاً أن لدى سلطات الإقليم "أدلة كثيرة وتسجيلات، تثبت تدخل تركيا في المعارك، وقد اطلع عليها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون". 

وأضاف بابايان: "إحدى المجموعات التي استقدمتها تركيا، تنتشر على طول الحدود مع إيران، وتحاول التسلل إليها"، مؤكداً وجود "أدلة خاصة بنا تظهر أشخاصاً يتحدثون بالتركية والعربية والإيغور في معارك ناغورنو كاراباخ".

وأشار مستشار رئيس الإقليم المتنازع عليه بين أرمينيا وأذربيجان، إلى أنه وللمرة الأولى "يشارك عضو في حلف الأطلسي في حرب من دون إطلاع الحلف"، مشدداً على أن نجاح المرتزقة في الإقليم، "سيمكنهم من طرق أبواب موسكو وطهران وباريس".

  • مستشار رئيس إقليم ناغورنو كاراباخ: لدينا وثائق تظهر استقدام تركيا لـ4 آلاف مرتزق إلى أذربيجان
    مستشار رئيس إقليم ناغورنو كاراباخ: لدينا وثائق تظهر استقدام تركيا لـ4 آلاف مرتزق إلى أذربيجان

وأكد بابايان للميادين، عزم السلطات في الإقليم على "تطبيق آلية تحقق من وقف إطلاق النار بطريقة فعالة"، منوهاً بالدور الروسي "الهام للغاية" في إعادة إرساء الاستقرار في المنطقة. 

وتجددت المعارك في إقليم ناغورنو كاراباخ، اليوم الخميس، وسط تبادل الاتهامات بين أذربيجان وأرمينيا، وذلك بعد أن توصل البلدان إلى اتفاق على وقف إطلاق النار في الإقليم يوم السبت الماضي. 

ويأتي تصريح بابايان حول الدور التركي في الإقليم، مع إعراب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لنظيره التركي رجب طيب إردوغان، عن قلقه الشديد من مشاركة مسلحين من منطقة الشرق الأوسط في الأعمال العدائية.

ونفت أذربيجان مراراً هذا الادعاء، وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأذربيجانية ليلى عبد اللاييفا للميادين، أمس الأربعاء، إن أذربيجان "ليست بحاجة" لأي تدخل تركي.