مسؤول في "الليكود": لا أهمية للانتخابات الأميركية على الانتخابات في "إسرائيل"

مسؤول رفيع المستوى في حزب "الليكود" الإسرائيلي يقول إنه ليس هناك أهمية لنتائج الانتخابات في الولايات المتحدة على الانتخابات في إسرائيل، وأنه "إذا انتخب ترامب، فإن الصداقة الممتازة بينه وبين نتنياهو ستستمر".

  • مسؤول في
    مسؤول في "الليكود": إذا انتخب ترامب فإن الصداقة الممتازة بينه وبين نتنياهو ستستمر

قال مسؤول "رفيع المستوى" في الليكود لصحيفة "إسرائيل هيوم": "ليس هناك أهمية لنتائج الانتخابات في الولايات المتحدة على الانتخابات في إسرائيل".

وبحسب المسؤول الإسرائيلي، فإن "رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو عمل مع الديموقراطيين أيضاً في مراحل كان فيها في البيت الابيض رئيساً أقل وداً مع إسرائيل، مثل باراك أوباما، وهو بالطبع سيعمل جيداً مع بايدن".

وأضاف: "بالتأكيد، إذا انتخب ترامب، فإن الصداقة الممتازة بينه وبين نتنياهو ستستمر. على أي حال، لا يمكن القول إنه إذا انتخب أحدهما، فإن القرار بالتوجه إلى انتخابات سيؤجل أو سيختصر".

وقال محلل الشؤون السياسية "القناة 12" الإسرائيلية إن "ترامب يخشى من الخسارة، ويعرض الديموقراطية للخطر، وخطابه هذا الصباح كان الأكثر خزياً له منذ أن دخل السياسة".

وأضاف: "مثل معظم الإسرائيليين، أكون سعيداً جداً إذا كان دونالد ترامب هو الرئيس الأميركي للسنوات الأربع المقبلة".

وتابع: "تحت جنح الظلام، يقود ترامب محاولة ساخرة ورهيبة لتحويل قيادة مؤقتة إلى فوز، ولمنع ملايين الأميركيين من التصويت، لكن من عيون ترامب يمكن ملاحظة الهلع من الهزيمة. لقد كان مخيفاً".

وقال معلّق شؤون السياسة الداخلية في "القناة 12" الإسرائيلية أمس الثلاثاء إن "التقدير لدى مصادر رفيعة المستوى في "إسرائيل" أن الرئيس المقبل للولايات المتحدة سيكون جو بايدن الذي سيفوز على دونالد ترامب"، مشيراً إلى أن "هذا تقدير، وأيضاً استعدادات".

وأضاف: "لقد كانت 4 سنوات رائعة من ناحية الحكومة الحالية في إسرائيل، وأيضاً في الأمور التي تهم مجمل الإسرائيليين، بالطبع في الأمور التي عليها إجماع واسع، كالاتفاق مع الإمارات، وإيران، والجولان، وأمور أخرى، ولكن أيضاً في العلاقات التي كانت جيدة لنتنياهو".

كما تابع: "هذا التجانس التام بين نتنياهو وترامب خلق لإسرائيل مشكلة كبيرة مقابل الحزب الديموقراطي، وأضرّ أيضاً بصداقة الولايات المتحدة المتجانسة مع الديموقراطيين مقابل إسرائيل".

وفي سياق متصل، كشفت صحيفة "إسرائيل هيوم"، الأحد الماضي، أن المسؤولين في الإمارات والبحرين يشجعون الجاليات المسلمة في الولايات المتحدة على التصويت لصالح مرشح الحزب الجمهوري دونالد ترامب، رغم أن هذا الحزب لا يلقى تأييداً بين الجاليات العربية والمسلمة فيها.

ويستمر فرز الأصوات في الولايات المتحدة. وحصل ترامب على 213 مندوباً، وبايدن على 238 مندوباً أيضاً. وبحسب مركز "إديسون"، سيستمر فرز الأصوات حتى الخميس.

بعد 4 سنوات من ولاية الرئيس دونالد ترامب يخوض الأخير انتخابات جديدة للفوز بولاية ثانية، فيما يخوض الديمقراطيون معركة العودة إلى الرئاسة مستفيدين من أخطاء ترامب والمشاكل التي أغرق فيها أميركا.