بعد انشقاقهم.. صنعاء تستقبل 176 عنصراً من "قوات هادي"

المركز الوطني للعائدين في صنعاء يستقبل 176 عنصراً من ضباط وأفراد ومنتسبي ما يسمى بـ"اللواء السادس حرس حدود" التابع للتحالف السعودي بعد انشقاقهم عنه.

  • عنصر من قوات حرس حدود
    عنصر من قوات "حرس حدود"

استقبل المركز الوطني للعائدين في العاصمة اليمنية صنعاء، اليوم الخمسين، 176 عنصراً من ضباط وأفراد ومنتسبي ما يسمى بـ"اللواء السادس حرس حدود" التابع للتحالف السعودي وقوات هادي، بعد انشقاقهم وانضمامهم لقوات حكومة صنعاء. 

وخلال الاستقبال الذي حضره عدد من ضباط وزارتي الدفاع والداخلية والمشائخ، أعرب الجنود العائدين عن "سعادتهم بالعودة إلى الصف الوطني بعد تركهم صفوف العدوان"، بحسب ما نقله الموقع الرسمي لوزارة الدفاع في حكومة صنعاء. 

وأكد المنشقون أن "ما يقوم به التحالف السعودي من تدمير ممنهج للبلاد وقتل اليمنيين واحتلال للأرض اليمنية يدفع بمن لا زال في نفسه كرامة وغيرة على وطنه وعرضه أن يغادر صفوف التحالف السعودي ويعود للدفاع عن بلده وشعبه".

من جهته، دعا المركز الوطني للعائدين التابع لحكومة صنعاء "كل من لازال يقاتل في صف العدوان إلى استغلال العفو العام الذي أطلقه المجلس السياسي الأعلى وترك صفوف العدوان مؤكدا أن من يتخذ قرار العودة سيلقى معاملة كريمة وسيجد كل الترحيب والتعاون."

وتأتي تلك الانشقاقات بعد أيام من سيطرة القوات المسلحة اليمنية على معسكر ماس في مأرب، بعد معارك طاحنة مع قوات الرئيس عبد ربه منصور هادي و"الإصلاح"، حيث وسقط مئات القتلى والجرحى والأسرى من قوات التحالف. 

وإحكام السيطرة على معسكر الماس الاستراتيجي ووادي الماس وجميع المناطق والأودية والمواقع المحيطة به يعني سقوط "الخطّ الإسفلتي" الرابط بين العاصمة صنعاء ومأرب بعد سيطرة الجيش و"اللجان الشعبية" على منطقة حلحلان بالكامل ونقل المعركة إلى ما بعد نقطة الكسارة في اتّجاه مأرب.