سوريا: فيصل المقداد يؤدي اليمين الدستورية وزيراً للخارجية والمغتربين

خلال تأدية فيصل المقداد اليمين الدستورية وزيراً للخارجية والمغتربين، الرئيس بشار الأسد يؤكد الدور المهم الذي تؤديه وزارة الخارجية في مجابهة الحرب السياسية والدبلوماسية.

  •  المقداد يؤدي اليمين الدستورية وزيراً للخارجية والمغتربين
    المقداد يؤدي اليمين الدستورية وزيراً للخارجية والمغتربين

أدى وزير الخارجية السورية فيصل المقداد اليمين الدستورية أمام الرئيس بشار الأسد.

وأكّد الرئيس الأسد خلال استقباله الوزير المقداد بعد أداء اليمين على "الدور المهم الذي تؤديه وزارة الخارجية، سواء من خلال مجابهة الحرب السياسية والدبلوماسية وتفنيد حملات التشويه والتضليل التي تتعرض لها سوريا، أو من خلال تعزيز العلاقات مع الدول الصديقة والحليفة وفتح آفاق جديدة للتعاون معها في مختلف المجالات".

كما أشار الأسد إلى أهمية التواصل المستمر مع الجاليات السورية في دول الاغتراب، وتكثيف الجهود المبذولة من قبل وزارة الخارجية وجميع مؤسسات الدولة، وبالتنسيق مع الدول الصديقة، من أجل تسريع عودة اللاجئين السوريين وتهيئة الظروف المناسبة لهم في مدنهم وقراهم.

وحضر مراسم أداء اليمين رئيس مجلس الوزراء المهندس حسين عرنوس.

وفي الوقت نفسه، أدى اليمين القانونية أمام الرئيس بشار الأسد اليوم شفيق ديوب سفيراً للجمهورية العربية السورية لدى إيران. وحضر مراسم أداء اليمين الدكتور فيصل المقداد وزير الخارجية والمغتربين.

وجاءت تسمية المقداد خلفاً للراحل وليد المعلم الذي توفي فجر الإثنين 16 تشرين الثاني/نوفمبر، عن عمر ناهز 79 عاماً. وكان يشغل منصب نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية والمغتربين.

انتقل المقداد في العام 1994 إلى العمل في السلك الدبلوماسي في وزارة الخارجية.

وفي العام 1995 نقل إلى الوفد الدائم للجمهورية العربية السورية لدى الأمم المتحدة، حيث عمل في مختلف لجان الأُمم المتحدة، ومثّل سوريا في العديد من المؤتمرات الدولية، وعُيّن نائباً للمندوب الدائم وممثلاً لها في مجلس الأمن.

وترأّس المقداد عدة جلسات لمجلس الأمن، كما حلَّ نائباً لرئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، وترأَّس عدداً من اجتماعاتها.

وعُيّن سفيراً للجمهورية العربية السورية ومندوباً دائماً لها في الأُمم المتحدة في العام 2003.