قيادات سياسية أميركية تعارض تولي جنرال متقاعد منصب وزير الدفاع

صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية تطالب الرئيس المنتخب جو بادين بتعيين شخصية مدنية لتبؤ منصب وزير الدفاع بدلاً من اختيار اسم لديه خلفية عسكرية.

  • .
    الجنرال الأميركي المتقاعد لويد اوستن 

عارضت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية في افتتاحيتها ترشيح الرئيس المنتخب جو بادين، للجنرال المتقاعد لويد اوستن، لمنصب وزير الدفاع.

وطالبت الصحيفة بشخصية مدنية لتبؤ المنصب "بعد 4 سنوات من السياسة الصاخبة" للرئيس دونالد ترامب.

وذكّرت الصحيفة أن "اوستن سيحتاج لقرار استثنائي من الكونغرس للتغلب على القانون الساري لعام 1947 الذي يحدد ابتعاد الشخصية عن العمل الرسمي حوالي 7 سنوات قبل توليها منصباً عسكرياً"، والذي "لا ينبغي التعامل معه باستخفاف"، وفق الصحيفة.

كما طالبت الصحيفة في افتتاحيتها ضرورة تقيّد الرئيس المنتخب، بـ"تعهداته لاستعادة الشفافية وتسليم السلطة لشخصية مدنية لتقويض نفوذ الشركات والمصالح الخاصة على القرارات الاستراتيجية".

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية  ذكرت أن بايدن يخطط لتعيين أوستن وزيراً للدفاع. وسيكون لويد أول أميركي من أصل أفريقي يقود البنتاغون.

وأضافت الصحيفة أن الجنرال أوستن، البالغ من العمر 67 عاماً، كان لسنوات "شخصية محترمة ورائعة في البنتاغون"، وهو الأميركي الأفريقي الوحيد الذي ترأس القيادة المركزية الأميركية، القيادة الوسطى القتالية العسكرية، مع مسؤولية العراق وأفغانستان واليمن وسوريا أي معظم الأماكن التي تكون فيها الولايات المتحدة في حالة حرب.

وقالت الصحيفة، إن بايدن سيسعى للحصول على تنازل من الكونغرس لترشيح الجنرال المتقاعد لويد أوستن، وزيراً الدفاع. فهذه هي المرة الثالثة فقط التي يطلب فيها رئيس تنازلاً منذ أن أقر الكونغرس قانون الأمن القومي في عام 1947.

هذا وأعرب عدد من القيادات السياسية في المؤسسة الحاكمة عن قلقهم من ميل بايدن لتطعيم خياراته بقادة عسكريين متقاعدين، 4 لحد الآن، مما يهدد "توازنات السلطة بين العسكريين والمدنيين"، وخصوصاً عقب اختياره اوستن، لمنصب وزير الدفاع، وفقاً  لموقع "بوليتيكو" الأميركي.

وقال الموقع إنّ هذه القيادات تخشى من التراجع التدريجي لبايدن عن "تعهداته خلال حملته الانتخابية ونشره الأمل آنذاك بتغيير قواعد اللعبة في ترجيح كفة العسكريين التي أرساها الرئيس ترامب، وتزايد اعتماده على الخبرات العسكرية في مناصب مدنية".