أميركا تعتزم فرض عقوبات على تركيا لشرائها "إس-400" الروسية

مصادر أميركية تشير إلى أنّ "الولايات المتحدة تعتزم فرض عقوبات على تركيا"، والرئاسة التركية تقول إن معاقبة الولايات المتحدة لأنقرة لشرائها أنظمة الدفاع الصاروخي الروسية "إس-400" ستكون لها "نتائج عكسية".

  • الرئاسة التركية: سيكون للعقوبات الأميركية نتائج عكسية للغاية
    الرئاسة التركية: سيكون للعقوبات الأميركية نتائج عكسية للغاية

ذكرت وكالة "رويترز" عن مصادر أميركية أنّ "الولايات المتحدة تعتزم فرض عقوبات على تركيا لشرائها منظومة دفاع صاروخية روسية".

وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين، أمس الأربعاء، إن معاقبة الولايات المتحدة لبلاده لشرائها أنظمة الدفاع الصاروخي الروسية "إس-400" ستكون لها "نتائج عكسية للغاية، وستلحق الضرر بالعلاقات التركية الأميركية".

وأضاف كالين أن "أنقرة تعتقد بإمكانية الاتفاق على جدول أعمال جيد وإيجابي مع إدارة الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن".

في سياق متصل، قال مسؤول تركي إن العقوبات الأميركية على تركيا ستلحق ضرراً بالعلاقات بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي.

وأضاف المسؤول أنّ "العقوبات لن تحقق نتيجة، وستكون غير بناءة، وستضر بالعلاقات". كما ذكر أنّ "تركيا تؤيد حل هذه المشكلات عبر الدبلوماسية والمفاوضات. لن نقبل العقوبات من جانب واحد".

تزامناً مع ذلك، واصلت الليرة التركية خسائرها مقابل الدولار في المعاملات المتأخرة، اليوم الخميس، بعد أن قالت مصادر إن الولايات المتحدة بصدد فرض عقوبات على تركيا.

وتراجعت الليرة إلى 7.9290 أمام العملة الأميركية، وسجلت 7.9175 عند الساعة 18:22 بتوقيت غرينتش، منخفضة 1.25 في المئة عن إغلاق أمس الأربعاء.

وفي تشرين الأول/أكتوبر الماضي، أصدرت تركيا إخطار تقييد المجال الجوي والبحري قبالة ساحلها على البحر الأسود، للسماح بإجراء اختبارات إطلاق تشمل منظومة الدفاع الروسية "إس-400"، بعد أسبوع من نقلها إلى المنطقة.

وتعقيباً على ذلك، دانت الولايات المتحدة بشدة تشغيل تركيا منظومات الصواريخ "إس-400"، محذرةً من "تداعيات محتملة وخيمة" لهذا الإجراء التركي بالنسبة إلى العلاقات الأمنية بين البلدين.