لحظة وصول طائرة حكومة هادي.. 3 انفجارات تهز مطار عدن

مراسل الميادين يفيد بسقوط قتلى وجرحى في 3 إنفجارات استهدفت مطار عدن، تزامنت مع وصول أعضاء من حكومة هادي.

  • مراسل الميادين : الانفجارات في مطار عدن تزامنت مع وصول أعضاء في حكومة هادي
     الانفجارات في مطار عدن تزامنت مع وصول أعضاء في حكومة هادي

أفاد مراسل الميادين في اليمن بسقوط عشرات القتلى والجرحى جراء 3 انفجاراتٍ ضخمة هزت مطار عدن الدولي. مشيراً إلى أن الانفجار كان ضخماً ورافقه إطلاق نار.

وفيما تحدثت مصادر طبية وأمنية للميادين عن وجود أكثر من 30 قتيلاً وجريحاً في حصيلة أولية لضحايا انفجارات المطار.

أعلنت ‏وزارة الصحة اليمنية في حكومة الرئيس هادي عن مقتل 22 شخصاً وأكثر من 50 جريحاً جراء تفجير ‎مطار عدن الدولي.

وأشار مراسلنا إلى أن الانفجارات تزامنت مع وصول طائرة كان على متنها أعضاء في حكومة هادي.

من جهتها، أكدت مصادر أمنية يمنية أن أعضاء حكومة هادي لم يتعرضوا لأذى، ونقلوا إلى قصر المعاشيق في عدن بعد الانفجار، لافتةً إلى أنهم كانوا على متن الطائرة لحظة وقوع الانفجارات.

بدوره، أكد معين عبد الملك، رئيس الوزراء في حكومة هادي، اليوم الأربعاء، أن "الهجوم الإرهابي الذي استهدف مطار عدن، لن يثني حكومته عن القيام بواجباتها".

وفي تغريدة على تويتر قال: "نحن وأعضاء الحكومة في العاصمة المؤقتة عدن والجميع بخير".

في المقابل، دان نائب وزير الخارجية في حكومة صنعاء حسين العزي التفجيرات، قائلاُ: " ندين بشدة كل فصائل المرتزقة لعدم استشعارهم المسؤولية تجاه حياة الأبرياء، متمنين عليهم أن يصفوا حساباتهم بعيداً عن المواطنين والمنشآت العامة "

العزي، وفي تغريدة على تويتر، دعا اليمنيين إلى اليقظة وأخذ الحيطة ممن وصفهم "باللصوص والفاسدين والإرهابيين" التي تتألف منهم حكومة الفنادق، محذراً من أنهم لن يتورعوا عن سفك الدم.

من جهته، قال عضو هئية رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إمارتياً سالم العولقي،" إن تفجير اليوم يذكرنا بالتفجير الإرهابي الذي استهدف حكومة بحاح واستهدف العرض العسكري لقواتنا عام 2019"

العولقي شدد في تغريدة له على أن اتفاق الرياض هو ضمان لأمن وسلام الجميع.

كذلك دان المبعوث الأممي لليمن مارتن غريفيث الهجوم على المطار . 

‏ غريفيث قال في تغريدة له "أدين بشدة الهجوم على مطار ‎عدن فور وصول أعضاء الحكومة ومقتل وإصابة العديد من المدنيين الأبرياء" . 

وكانت لقطات البث المباشر قد وثقّت لحظة وقوع الانفجار وحالة الرعب التي سادت اليمنيين في المطار.

وفي سياق متصل، قال محافظ عدن المعين من حكومة صنعاء إن الهجوم على مطار عدن يأتي ضمن تصفية الحسابات بين قوى الاحتلال والارتزاق، مضيفاً أن صراع قوى الإحتلال والارتزاق يلقي بظلاله على الحالة الإنسانية والأمنية في عدن.

ولفت سلام إلى أن انفجار مطار عدن لم يكن مستبعداً وليس بغريب على الحكومة التي عجزت عن تأمين نفسها، موضحاً أن حكومة الارتزاق غير قادرة على تمرير قرار دون موافقة السفير السعودي المتحكم بزمام الأمور من طرف والقادة الإماراتيين من طرف آخر .

كما أضاف أن عجز المرتزقة دفعهم إلى رمي فشلهم نحو حكومة صنعاء للتغطية على خلافاتهم وعجزهم الفاضح منذ اليوم الأول لإحتلال عدن.

كذلك، قال إن "حكومة صنعاء من قصفت قصور الطغاة في الرياض وأبو ظبي ليست عاجزة عن قصف عدن إن أرادت ذلك".

وتابع طارق سلام  "رمي التهم والكيل بمكيالين من أجل تغطية حالة العجز والوهن الذي وصل إليه المرتزقة يدفعهم للتذرع بحجج واهية لكسب تعاطف المجتمع الدولي".

وأوضح أن المجتمع الدولي بات يعرف حقيقة هذه الحكومة ومرتزقتهاومدى عجزها عن حماية نفسها وتأمرها ضد شعبها .