عدوان إسرائيلي على الحدود العراقية السورية

عدوان إسرائيلي على الحدود العراقية السورية، ومصادر للميادين تؤكد أن المواقع المستهدفة تمَّ إخلاؤها.

  • غارات جوية على سوريا (أرشيف)
    غارات جوية على سوريا (أرشيف)

نقل مراسل الميادين في بغداد عن مصدرٍ أمنيّ أنَّ الاعتداء الاسرائيلي استهدف مواقع تمَّ إخلاؤها قبل القصف، مشيراً الى أن الأضرار اقتصرت على الماديّات.
وكان مصدر عسكري سوري أعلن أنَّ طائرات إسرائيلية نفّذت اعتداء على مدينة ديرِ الزور، ومنطقة البوكمال قرب الحدود مع العراق.

وأفادت مصادر الميادين فجر اليوم الأربعاء، عن وقوع "انفجارات متكررة عند الحدود العراقية السورية"، مشيرة إلى أنها "غارات جوية على سوريا".

وفي التفاصيل، فقد شنّت طائرات إسرائيلية غارات عديدة على مواقع للجيش السوري والحلفاء في مناطق واسعة في محافظة ديرالزور.

واستهدفت الغارات مستودعات عياش غرب مدينة ديرالزور ومبنى كلية التربية القديمة في حي بور سعيد ومقر فرع الامن العسكري وسط المدينة بالاضافة لعدة نقاط عسكرية ومواقع في باديتي البوكمال والميادين وقرية الهري ومعبر البوكمال الحدودي.
واستمرت الغارات لمدة ٣٥ دقيقة تسببت بحالة هلع كبيرة لدى الاهالي.
بالتزامن، سارعت سيارات الإسعاف لنقل الجرحى باتجاه المستشفيات فيما عملت فرق الإطفاء على اخماد الحريق في الاماكن المستهدفة.
ولم تتضح حتى اللحظة الخسائر البشرية والمادية الناتجة عن الغارات.

وكانت وكالة "سانا" السورية تحدثت فجراً عن "عدوان إسرائيلي على مناطق في دير الزور والبوكمال قرب الحدود مع العراق".

وقال مصدر عسكري سوري، إن "العدو الإسرائيلي قام بعدوان جوي على مدينة دير الزور ومنطقة البوكمال عند الساعة 1:10"، مشيراً إلى أنه "يتم حالياً تدقيق نتائجه".

وفي 6 كانون الثاني/يناير الجاري تصدت الدفاعات الجوية السورية لعدوان إسرائيلي جنوب العاصمة دمشق.

وفي سياق ردود الفعل، دانت حركة حماس الغارة الإسرائيلية، وقال الناطق باسمها حازم قاسم إنها "جريمة متجددة يرتكبها الكيان الصهيوني".

ورأى أن "هذا الإرهاب المتواصل الذي يمارسه الكيان "يعكس العقلية العدوانية التي تحكمه، وسلوكه التوسعي على حساب المنطقة وشعوبها"، معتبراً أن هذا السلوك الارهابي "لن يتوقف إلا بالمواجهة الحقيقية للمشروع الصهيوني، تشترك بها كل القوى الحية في الأمة". 

وجددت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين إدانتها للعدوان الإسرائيلي على سوريا، ووصفت الغارات على مواقع البوكمال ودير الزور بأنها "تساوق مع نوايا إدارة ترامب الآفلة لإشعال المنطقة في الساعات الأخيرة لوجودها في البيت الأبيض، وقبل أن تجزم حقائبها وتنزاح عن ظهر العالم كله".