دول عربية ودولية تدين تفجيري بغداد وتؤكد وقوفها إلى جانب العراق

دول عربية والاتحاد الأوروبي ينددون بالتفجير الانتحاري المزدوج الذي وقع وسط بغداد، ويؤكدون وقوفهم إلى جانب العراق.

  • تفجير انتحاري مزدوج وسد بغداد في 21 كانون الثاني/ يناير (أ ف ب)
    تفجير انتحاري مزدوج وسد بغداد في 21 كانون الثاني/ يناير (أ ف ب)

قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط إنّ التفجير الانتحاري المزدوج في بغداد يستهدف النيل من هيبة الدولة.

وأعربت وزارة الخارجية القطرية عن إدانتها واستنكارها الشديدين للتفجيرين الإرهابيين في بغداد. وأضافت: "موقف قطر ثابت من رفض العنف والإرهاب مهما كانت الدوافع والأسباب".

من جهتها، دانت السفارة الإيرانية التفجيرين مؤكدة استعدادها لتقديم المساعدات كافة.

المتحدث باسم أنصار الله محمد عبدالسلام قال: "ندين بشدة التفجير الدامي والإجرامي في بغداد، ونؤكد حق الشعب العراقي العزيز في استعادة أمنه واستقراره وإخراج قوات الاحتلال الأميركي من بلاده".

أيضاً، وزارة الخارجية المصرية أكدت وقوفها إلى جانب العراق في مساعيه للحفاظ على الأمن ومجابهة الإرهاب والتطرف.

كما دان الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية وشؤون المغتربين في عمّان ضيف الله علي الفايز التفجير الانتحاري المزدوج الذي يستهدف زعزعة الأمن والاستقرار ويتنافى مع القيم والمبادئ الدينية والإنسانية.

هذا ونددت الرئاسة الفلسطينية بتفجيرات بغداد مؤكدة تضامن الشعب الفلسطيني مع العراق.

تركيا دانت بأشد العبارات الهجوم الإرهاب، وشددت على وقوفها إلى جانب العراق.

بدوره، الاتحاد الأوروبي قال: "ندين بأشد العبارات تكرار الهجمات المقيتة ضد العراق والعراقيين".