السيد خامنئي: عودتنا إلى الاتفاق النووي مشروطة بإلغاء جميع العقوبات

المرشد الإيراني السيد علي خامنئي يؤكد أنه "إذا تم إلغاء جميع العقوبات عملياً فسوف نعود إلى التزاماتنا في الاتفاق النووي"، مشدداً على أن "إيران أوفت بجميع التزاماتها"

  • المرشد الإيراني خلال لقائه مع عدد من قادة وضبّاط القوّة الجويّة والدّفاع الجويّ
    المرشد الإيراني خلال لقائه مع عدد من قادة وضبّاط القوّة الجويّة والدّفاع الجويّ

قال المرشد الإيراني السيد علي خامنئي إن "على واشنطن رفع العقوبات مقابل عودتنا إلى التزاماتنا بالاتفاق النووي".

السيد خامنئي أضاف لدى استقباله، الیوم الأحد، جمعاً من قادة القوة الجوية للجيش الإيراني "الطرف الذي يحق له وضع شروط على الاتفاق النووي هو إيران لأنها أوفت بجميع التزاماتها".

ولفت إلى أن "الولايات المتحدة والدول الأوروبية هي التي انتهكت الالتزامات بالاتفاق النووي".

وأكد كذلك أنه "إذا تم إلغاء جميع العقوبات عملياً فسوف نعود إلى التزاماتنا في الاتفاق النووي"، مضيفاً "على واشنطن رفع العقوبات وبدورنا نختبر ونتأكد إذا ما كانوا قد فعلوا ذلك لنعود للاتفاق".

المرشد الإيراني تابع "على الجميع أن يعلم أن إيران غير مهتمة بنصائح المرجفين سواء في أوروبا أو أميركا"، مشيراً إلى أن "سياسة إيران واضحة ومتفق عليها من قبل جميع المسؤولين ولن نتراجع عنها".

وقال إن "ما شهدته أميركا أخيراً من فضائح لن ينتهي وستكون له تبعات"، مضيفاً أن "هدف أميركا من الحظر والضغوط القصوى هو إسقاط الجمهورية الإسلامية، بحيث أن أحد حمقى البيت الأبيض أعلن قبل عامين أنهم سيحتفلون في طهران في شباط/فبراير من عام 2019"، في إشارة إلى مستشار الأمن القومي الأمريركي الأسبق جون بولتون.

وتابع السيد خامنئي: "الآن فإن ذلك الشخص أُلقي في مزبلة التاريخ كما أن رئيسه (دونالد ترامب) أُخرج مفضوحاً من البيت الابيض، وبقيت الجمهورية الإسلامية شامخة ثابتة".

ويوم أمس، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن مماطلة إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن بالعودة للاتفاق النووي تعود لظروف داخلية تعيشها أميركا، موضحاً أن الاتفاق النووي يمثّل امتحاناً للإدارة الجديدة.

وفي وقت سابق، لفت ظريف إلى أنه بإمكان منسق اللجنة النووية المشتركة "أطراف الاتفاق النووي" القيام بالإجراءات اللازمة لتنسيق الخطوات التي على إيران وأميركا اتخاذها.

كما أوضح أن "الاجراءات التي تقوم بها إيران كانت دوماً تحت إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية ونحن التزمنا بوعودنا بينما أميركا لم تفعل ذلك".

بدورها، ناشدت مجلة "بوليتيكو" إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن "اتخاذ الخطوة الأولى لاستئناف العمل بالاتفاق النووي".

وأشارت المجلة إلى تقارير الوكالة الدولية للطاقة النووية الأخيرة بشأن إيران التي "تحذر من تقدم خطير في برنامجها النووي، لكن يمكن وقفه، وهي ستستمر بالتراجع عن التزاماتها السابقة إن لم تتيقن من حصولها على مكاسب اقتصادية من عودتها للاتفاقية".