بايدن: لن نرفع العقوبات عن إيران ما دامت لا تلتزم بالاتفاق النووي

الرئيس الأميركي جو بايدن يشير في مقابلة له على شبكة "سي.بي.إس نيوز"، أنه لن يرفع العقوبات المفروضة على إيران "ما دامت لا تحترم التزاماتها في الملف النووي".

  • بايدن خلال مقابلته مع شبكة
    بايدن خلال مقابلته مع شبكة "سي.بي.إس نيوز" اليوم الأحد

أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن في مقابلة بُثت الأحد على شبكة "سي.بي.إس نيوز"، أنه لن يرفع العقوبات المفروضة على إيران "ما دامت لا تحترم التزاماتها في الملف النووي".

ورداً على سؤال الشبكة عن إمكان رفع العقوبات لإقناع طهران بالعودة إلى طاولة المفاوضات بهدف إنقاذ الاتفاق النووي، أجاب بايدن "كلا". وعندما سألته الصحافيّة عمّا إذا كان على الإيرانيين أن "يوقفوا أولاً تخصيب اليورانيوم"، هزّ بايدن برأسه إيجاباً.

في سياق متصل، قال مسؤول كبير في إدارة بايدن، إنّ الأخير "قصد أنّه على إيران وقف تخصيب اليورانيوم أكثر مما هو مسموح في الاتفاق".  

وفيما يتعلّق بالخصومة بين الولايات المتحدة والصين، اعتبر بايدن أنها "ستتخذ شكل منافسة قصوى"، مع تأكيده أنه يريد "تجنب أيّ نزاع" بين أكبر قوتيّن اقتصاديتين في العالم.

وأوضح بايدن أنه لم يتحدث بعد إلى نظيره الصيني شي جين بينغ، مُلاحظاً أنّ "ليس هناك أيّ سبب لعدم الاتصال به".

لكن بايدن أضاف بحسب مقتطفات من المقابلة عرضتها شبكة "سي.بي.إس"، إنّه "شيء قاسٍ جداً. ليس هناك ذرة من الديموقراطيّة في شخصه، ولا أقول ذلك من باب الانتقاد، إنها الحقيقة فقط".

يذكر أنّ وزير الخارجيّة الإيراني محمد جواد ظريف، أكد في مقابلة له اليوم على شبكة "سي.ان.ان" الأميركيّة، أنّ الاتفاق النووي "تمّ التفاوض عليه سابقاً ولا يمكن إعادة التفاوض بشأنه"، وأنّ بلاده "لم تنسحب أبداً منه، لكنها خفضت بعض تعهداتها". 

وأوضح ظريف أنّ الحصول على تعويض من واشنطن عن انسحابها من الاتفاق النووي "ليس شرطاً لإحيائه".

المرشد الإيراني السيد علي خامنئي كان أكد اليوم أيضاً، أن "على واشنطن رفع العقوبات مقابل عودتنا إلى التزاماتنا بالاتفاق النووي".

السيد خامنئي أضاف لدى استقباله جمعاً من قادة القوّة الجويّة للجيش الإيراني، أنّ "الطرف الذي يحق له وضع شروط على الاتفاق النووي هو إيران لأنها أوفت بجميع التزاماتها"، لافتاً إلى أن "الولايات المتحدة والدول الأوروبيّة هي التي انتهكت الالتزامات بالاتفاق".