"فصائل المقاومة" تعلن تشكيل غرفة طوارئ للقضايا السياسية والميدانية

تزامناً مع انعقاد جلسات الحوار الوطني الفلسطيني في القاهرة، فصائل ولجان المقاومة الفلسطينية تؤكد ضرورة التوافق على ميثاق شرف وطني يحرم تجاوز الثوابت والحقوق الوطنية.

  • فصائل المقاومة الفلسطينية تدعو لتحقيق الوحدة الوطنية الشاملة المبنية على أساس الشراكة الحقيقية
    فصائل المقاومة الفلسطينية تدعو لتحقيق الوحدة الوطنية الشاملة المبنية على أساس الشراكة الحقيقية

قالت فصائل المقاومة الفلسطينية في بيان لها، اليوم الثلاثاء، إنه "ومن منطلق إيصال صوتنا ورؤيتنا الوطنية لكافة أبناء شعبنا الفلسطيني في كل مناطق وجوده، فإننا في فصائل المقاومة الفلسطينية نؤكد على حرصنا الشديد على تحقيق الوحدة الوطنية الشاملة المبنية على أساس الشراكة الحقيقية بعيداً عن سياسة التفرد والإقصاء".

بيان فصائل المقاومة صدر عقب لقاء وطني للتباحث في القضايا الوطنية المطروحة على الساحة الفلسطينية، وصولاً لرؤية وطنية شاملة حول ترتيب البيت السياسي الفلسطيني، وبالتزامن مع انعقاد جلسات الحوار الوطني في القاهرة، 

وأكد البيان "أننا ما زلنا في مرحلة تحرر وطني، وهذا يستوجب ضرورة إعادة الاعتبار لقضيتنا الوطنية من خلال بناء استراتيجية وطنية شاملة تحفظ حق شعبنا في مقاومة الاحتلال بكافة الوسائل والأدوات على رأسها الكفاح المسلح". 

وطالب "بضرورة التوافق على ميثاق شرف وطني فلسطيني يحرم تجاوز الثوابت والحقوق الوطنية، وعلى إعادة بناء المشروع الوطني الفلسطيني على قاعدة التكامل والشراكة الوطنية، حتى نستطيع مواجهة التحديات والتهديدات الكبيرة التي تواجه القضية الفلسطينية". 

ورأت فصائل المقاومة الفلسطينية أن "الانتخابات هي استحقاق وطني وهي المدخل المتاح لترتيب بيتنا السياسي الفلسطيني، ولا تُستكمل الا بإنجاز الانتخابات الرئاسية والمجلس الوطني"، مشيرة إلى أن إنجاز الانتخابات يستوجب تهيئة الأجواء المناسبة وإطلاق الحريات العامة في الضفة وغزة، ورفع العقوبات، وحل مشكلة الموظفين ورواتب الشهداء والأسرى من حكومتي رام الله وغزة".

كما شدد البيان على "ضرورة استقلال القضاء في العملية الانتخابية" داعياً، "لإلغاء المراسيم الأخيرة الخاصة بالسلطة القضائية، وبعض الشروط التعجيزية وإلغاء المحكمة الدستورية أو التوافق على إعادة تشكيلها على أسس سليمة وصحيحة". 

بيان فصائل المقاومة أعلن في الختام "تشكيل غرفة طوارئ مركزية لفصائل المقاومة لمتابعة كافة التطورات السياسية والميدانية والتعامل معها".

يذكر أن بيان الفصائل ضم كل من: حركة المجاهدين الفلسطينية، لجان المقاومة في فلسطين، حركة الأحرار الفلسطينية، وجبهة النضال الوطني.

وعلى خلفية حوار القاهرة، أكد الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي في اتصال مع الميادين، أكد أن أجواء الجولة الأولى كانت إيجابية وبناءة، مشيراً إلى أنه "تمّ الاتفاق على تأليف محكمة الانتخابات من قضاة مشهود لهم بالنزاهة".

وقال البرغوثي إن "إسرائيل" تريد الانقسام الفلسطيني، ويزعجها الاتجاه الديمقراطي بين قوى الشعب الفلسطيني، معتبراً أن الرهان على الإدارة الأميركية الجديدة بإدارة  الرئيس جو بايدن رهان على سراب.

كما أكد أن هناك توافق بين حركتي فتح و"حماس" حول أمور عديدة، "ونحن نشجع هذا التوافق".