روحاني لميركل: الحفاظ على الاتفاق النووي يتطلب إلغاء العقوبات

الرئيس الإيراني حسن روحاني يجرى محادثات هاتفية مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل يشدد خلالها على أنه "إذا كانت أوروبا تسعى إلى الحفاظ على الاتفاق النووي فعلاً فعليها أن تثبت ذلك من الناحية العملية".

  • لقاء سابق بين روحاني وميركل
    لقاء سابق بين روحاني وميركل

أفاد مراسل الميادين في طهران بأن الرئيس الإيراني حسن روحاني أجرى محادثات هاتفية مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل هي الأولى بينه وبين أحد قادة الترويكا الأوروبية منذ استلام الرئيس الأميركي جو بايدن السلطة. 

وقال روحاني لميركل خلال الاتصال إنه "إذا كانت أوروبا تسعى إلى الحفاظ على الاتفاق النووي فعلاً فعليها أن تثبت ذلك من الناحية العملية". 

وشدد روحاني على أن "الدخول في ملفات جديدة خارج الاتفاق النووي غير ممكن، والسبيل الوحيد للحفاظ على الاتفاق النووي هو إلغاء العقوبات الأمريكية غير الانسانية".

وكان روحاني قال في وقت سابق من اليوم إن "الاتفاق النووي غير قابل للتغيير"، ولا يمكن أن تضاف إليه أي مادة أخرى"، مشيراً إلى أن انسحاب ترامب من الاتفاق النووي جرى "تحت ضغط السعودية ومتطرفين داخل الولايات المتحدة وإسرائيل"، وكاشفاً أن "ترامب طلب اللقاء بالإيرانيين 8 مرات، وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون واحداً ممن أوصلوا تلك الرسائل".

من جهتها، قالت ميركل لروحاني إنه "من الضروري الحفاظ على الاتفاق النووي باعتباره توافقاً دولياً، ولابد من حل الخلافات عبر الحوار وتعزيز العلاقات والتعاون بين جميع الدول للحفاظ على أمن واستقرار المنطقة".

وسبق الاتصال إعلان وزارة الخارجية الفرنسية اليوم الأربعاء عن محادثات بين وزراء خارجية فرنسا وبريطانيا وألمانيا مع نظيرهم الأميركي أنتوني بلينكن غداً الخميس يناقشون خلالها الملف الإيراني، حيث يأمل الأوروبيون في إنقاذ الاتفاق حول برنامج طهران النووي.

وكانت كل من فرنسا وألمانيا وبريطانيا حذّرت الجمعة الماضي، من أن إيران "تقوّض" فرص العودة إلى المفاوضات لإنقاذ الاتفاق المبرم عام 2015 بشأن برنامجها النووي بخرقها المتكرر للنص، "بعد إعلانها بدء إنتاج اليورانيوم المعدني".

ومن جهة إدارة بايدن فقد أعربت في وقت سابق عن رغبتها بـ العودة إلى الاتفاق، لكنها تطلب من إيران العودة إلى الالتزام الكامل به أولاً، فيما تطالب برفع العقوبات عنها أولاً للعودة إلى الالتزام بتعهداتها، وترفض أي دعوات لتوسيع نطاق الاتفاق.

وحول عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي، قال مرشد الثورة الإيرانية السيد علي خامنئي، اليوم الاربعاء، إنه "لا جدوى من الوعود الفارغة التي تطلقها الأطراف الأخرى"، مؤكداً أن إيران لا تريد إلا "الفعل والتطبيق العملي".