إعلام إسرائيلي: خشية إسرائيلية من كل ما يتعلق بالعودة إلى الاتفاق النووي

وسائل إعلام إسرائيلية تنقل عن مصادر إسرائيلية أن "إسرائيل تعتقد أنه يجب أن تكون مشاركة في إبرام أي اتفاق جديد مع إيران".

  • مفاعل المياه النووي في آراك جنوب العاصمة طهران في صورة أرشيفية - 23 ديسمبر / كانون الأول 2019.
    مفاعل المياه النووي في آراك جنوب العاصمة طهران في صورة أرشيفية - 23 كانون الأول/ديسمبر 2019.

نقلت قناة "كان" الإسرائيلية عن مصادر إسرائيلية، اليوم الجمعة، إن "إسرائيل تعتقد أنه يجب أن تكون مشاركة في إبرام أي اتفاق جديد مع إيران".

وأضافت المصادر أنه في "إسرائيل قلقون جداً، ويوجد خشية من كل ما يتعلق بقرار العودة إلى الاتفاق النووي مع إيران"، مؤكدةً أنه "إذا عادوا (الولايات المتحدة) اليوم إلى الاتفاق النووي فإن هذا من ناحية إسرائيل إزعاج كبير".

وبحسب القناة الإسرائيلية، اعتبرت المصادر أن "رفع العقوبات عن إيران سيسمح لها بتعميق سيطرتها على كل ما هو مرتبط بالشرق الأوسط".

وفي السياق نفسه، اعتبر رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو  اليوم الجمعة، أن "عودة واشنطن إلى الاتفاق النووي الإيراني، تسهل الطريق أمام ايران نحو ترسانة نووية".

وشدد نتنياهو على أن "إسرائيل" متمسكة بالتزامها "منع إيران من امتلاك سلاح نووي"، معرباً عن اعتقاده بأن "العودة إلى الاتفاق السابق، من شأنه فقط أن يعبد طريق إيران نحو ترسانة نووية"، لافتاً إلى ان "إسرائيل تجري حواراً مستمراً مع الولايات المتحدة بهذا الشأن".

السفير الإسرائيلي لدى الولايات المتحدة جلعاد إردان، كان قال من جهته، إن حكومة بنيامين نتنياهو "قد لا تتشاور مع الإدارة الأميركية الجديدة" بشأن خطواتها للعودة بالاتفاق النووي الإيراني.

وبحسب السفير الإسرائيلي فإنه "لن يكون بإمكان إسرائيل المشاركة في مثل هذه العملية إذا عادت الإدارة الجديدة إلى ذلك الاتفاق".

وذكر موقع "المونيتور"الأميركي أن بايدن تعهد بإشراك الحلفاء والشركاء بمن فيهم "إسرائيل" في أي خطوات للانضمام إلى الاتفاق النووي، لكن بعض المسؤولين الإسرائيليين يعتقدون أن التشاور مع الإدارة الجديدة قد يأتي بنتائج عكسية على "إسرائيل"، من خلال "الإشارة كذباً" إلى موافقتها على أي صفقة جديدة لا تزال تعارضها.

وجدد الرئيس الأميركي جو بايدن، الجمعة، التأكيد على أنه "سنعاود التفاوض بشأن برنامج إيران النووي"، مشيراً إلى أنه "علينا العمل للحد من أنشطتها في المنطقة".

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي للصحفيين، الجمعة، إن "الولايات المتحدة لا تخطط لرفع العقوبات المفروضة على إيران قبل الانضمام لمحادثات مع أوروبا بشأن البرنامج النووي الإيراني".