مورينو يطالب واشنطن برفع كوبا من قائمة "الدول الداعمة للإرهاب"

مجموعة الصداقة والتضامن مع الشعب الكوبي، في البرلمان الأوروبي تطالب بتوسط الاتحاد لدى الولايات المتحدة لرفع إسم كوبا من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

  • مورينو يطالب
    مورينو يطالب "الاوروبي" بالتوسط لدى واشنطن لرفع كوبا عن لائحة الارهاب

طالب رئيس الوفد الاشتراكي الإسباني، والمجموعة المشتركة للصداقة والتضامن مع الشعب الكوبي في البرلمان الأوروبي خافيير مورينو، الولايات المتحدة برفع اسم كوبا من قائمة "الدول الداعمة للإرهاب". 

وفي رسالة إلى الممثل السامي للإتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية، جوزيب بوريل، دعا مورينو الاتحاد الأوروبي إلى التوسط مع حكومة الولايات المتحدة الجديدة، من أجل استبعاد كوبا من تلك القائمة الأحادية الجانب.

مورينو شدد في رسالته على أن "هذا الإجراء العدائي ضد كوبا، يهدف إلى خلق العديد من الصعوبات لدى الشعب الكوبي وللعلاقة التجارية والاقتصادية بين الاتحاد الأوروبي وكوبا". وحث الحكومة الأميركية الجديدة، بقيادة جو بايدن، على "العودة إلى تطبيع العلاقات مع كوبا، واستعادة ومتابعة الخطوات التي نفذت في العام 2014 خلال إدارة الرئيس باراك أوباما".

هذا وكانت إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب أعلنت، قبل 9 أيام من انتهاء ولايتها، أنها أعادت إدراج كوبا على القائمة الأميركية السوداء لـ"الدول الداعمة للإرهاب"، بعدما قامت إدارة الرئيس السابق باراك أوباما في العام 2015، بشطب كوبا من قائمة الدول الراعية للإرهاب، التي يعرقل إدراج الدول فيها، بشدة الاستثمارات الخارجية على أراضيها. وذلك بعدما أعلن أن الجهود التي بذلتها الولايات المتحدة لعزل الجزيرة باءت بالفشل.

وكان وزير الخارجية الكوبي برونو رودريغيز، ردّ على قرار إدارة ترامب وقال إن بلاده تندد بـ"الانتهازية السياسية" للعقوبات الأميركية الجديدة، معتبراً أنها "تركز على معاقبة الناس وإيذائهم".