سقوط 10 صواريخ من طراز غراد على قاعدة عين الأسد الجوية

مراسل الميادين في بغداد يفيد بأن قصف قاعدة عين الأسد جرى بعدة صواريخ من طراز غراد، وأن إطلاق الصواريخ تم من سيارة "بيك أب" في منطقة البيادر الزراعية المحاذية للقاعدة.

  • قصف قاعدة عين الأسد جرى بعدة صواريخ من طراز كاتيوشا
    قصف قاعدة عين الأسد جرى بعدة صواريخ من طراز كاتيوشا
  • قصف قاعدة عين الأسد جرى بعدة صواريخ من طراز كاتيوشا
    قصف قاعدة عين الأسد جرى بعدة صواريخ من طراز كاتيوشا

أفادت خلية الإعلام الحربي بسقوط 10 صواريخ نوع غراد على قاعدة عين الأسد الجوية صباح اليوم.

ولفتت الخلية إلى أنه "لا خسائر تذكر من جراء الهجوم والقوات الأمنية عثرت على منصة إطلاق الصواريخ".
 
هذا وأفاد مراسل الميادين في بغداد بأن قصف قاعدة عين الأسد جرى بعدة صواريخ.

وأشار إلى أن إطلاق الصواريخ تم من سيارة "بيك أب" في منطقة البيادر الزراعية المحاذية للقاعدة.

كما أوضح أن معظم الصواريخ التي استهدفت قاعدة عين الأسد أصابت الجانب الأميركي منها.

كذلك أفاد مراسلنا بمقتل متعاقد أميركي بعد القصف الصاروخي على القاعدة.
 
 من جهته، قال التحالف الدولي بقيادة واشنطن على تويتر "تعرض عين الأسد لـ10 صواريخ والقوات العراقية تقود التحقيقات".

وعقب هذا الهجوم، حلقت طائرات أميركية وإسبانيّة تابعة للتحالف الدولي بقيادة واشنطن في سماء هيت والبغدادي.

كذلك حلقت مروحيات أميركية من طراز بلاك هوك في سماء المنطقة الخضراء ومحيطها في العاصمة بغداد.

 وتقع قاعدة "عين الأسد" بمدينة البغدادي على بعد 110 كم غربي بغداد، وهي أبرز القواعد العسكرية الأميركية في العراق.

فيما كشف قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال فرانك ماكينزي تفاصيل جديدة حول تعرّض قاعدة عين الأسد التي تستخدمها الولايات المتحدة في العراق لقصف إيراني، في كانون الثاني/يناير من العام الماضي، رداً على اغتيال قائد قوة القدس الفريق الشهيد قاسم سليماني.

وخلال حديث ضمن برنامج ستون دقيقة على قناة "سي بي أس" الأميركية قال ماكينزي وهو أرفع مسؤول عسكري أميركي في الشرق الأوسط إن إيران "أطلقت 16 صاروخاً دقيقاً إلى حد كبير" على قاعدة عين الأسد، واصفاً القصف بأنه "هجوم لم يره من قبل".