القوات اليمنية تستهدف العمق السعودي.. هل فشلت رهانات ابن سلمان على الحرب؟

عملية "توازن الردع السادسة" تضرب عمق السعودية وثروتها النفطية، فيما الوعود اليمنية تنبئ بالمزيد من العمليات المماثلة، فكيف تُقرأ معادلات اليمن الجديدة؟

  • القوات اليمنية تستهدف عمق السعودية.. وتُفشل رهان ابن سلمان على الحرب
    استهداف القوات اليمنية لعمق السعودية يبعث رسائل لمحمد بن سلمان 

قال عضو المكتب السياسي لحركة "أنصار الله" محمد البخيتي، الأحد، في حديث للميادين، تعليقاً على استهداف القوات المسلحة اليمنية العمق السعودي، إن قصف العمق السعودي "يأتي في سياق الدفاع عن النفس".

وأكد البخيتي أن موازين القوى "باتت لمصلحة اليمن اليوم"، فيما "فشل محمد بن سلمان في رهانه على الحرب".

وحذّر من تصاعد ضربات القوات المسلحة اليمنية في العمق السعودي، قائلاً: "لا خيار أمامنا سوى القوة العسكرية لردع العدوان ولا نراهن على صحوة ضمير ابن سلمان".

وتابع البخيتي: "ننصح المواطنين السعوديين بعدم الاقتراب من المنشآت العسكرية والنفطية حفاظاً على سلامتهم".

ورأى عضو المكتب السياسي لحركة "أنصار الله" أن القيادة السعودية "لا تتصرف بمنطق القيم والأخلاق والعقل"، فيما يد اليمنيين "ممدودة للسلام". 

وشكك البخيتي بجدية الموقف الأميركي الداعي لوقف الحرب في بلاده، حيث أن "مجرد الرغبة الأميركية بوقف الحرب كافية لكي يعلن ابن اسلمان انتهاءها". 

من جهته، اعتبر رئيس تحرير جريدة "رأي اليوم" الالكترونية، عبد الباري عطوان، أن السعودية "لم تنجح في تغيير الواقع على الأرض في اليمن بعد 6 سنوات من الحرب"، موضحاً أن دقة الصواريخ اليمنية وإصاباتها لأهداف حساسة "جعلت محمد بن سلمان في وضع سيء جداً".

وأضاف عطوان للميادين أن "الاستهداف الصاروخي اليمني للمنشآت النفطية في العديد من المدن السعودية أحرج ابن سلمان". 

ولفت عطوان إلى أن الرد اليمني على السعودية "طبيعي جداً في ظل حصارها الذي يطال كل شيء"، وهو يأتي "في إطار معركة مأرب التي قد تحسم كل الأمور". 

وتابع: "إن سيطرت قوات صنعاء على مأرب يعني أن هناك هزيمة كاملة لشرعية هادي والتحالف السعودي".

وأكد عطوان أن واشنطن حاولت أن تفرض على "أنصار الله" نوعاً من الاستسلام عبر المطالبة بثمن لرفع العقوبات، مشيراً إلى أن نزع صواريخ الحركة "كان من الطلبات التي تقدم بها المبعوث الأميركي إلى صنعاء".

يذكر أن المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية، العميد يحيى سريع، أعلن عن عملية هجومية واسعة ومشتركة، اليوم الأحد، في العمق السعودي بـ14 طائرة مسيرة و8 صواريخ بالستية.

واستهدف الهجوم شركة "أرامكو" في ميناء "رأس تنورة"، ومواقع عسكرية أخرى بمنطقة الدمام وعسير وجيزان.