"غير مدعّم بأدلّة".. روسيا تنفي تقريراً عن تدخلها بالانتخابات الأميركية

السكرتير الصحفي للرئيس الروسي دميتري بيسكوف يؤكد أن الكرملين لا يتّفق مع ما خلُص إليه تقرير المخابرات الأميركية بخصوص تدخل روسيا في الإنتخابات الأميركية عام 2020.

  • روسيا تعارض تقرير المخابرات الأميركية وتنفي تدخلها بانتخابات أميركا لعام 2020
    روسيا تعارض تقرير المخابرات الأميركية وتنفي تدخلها بانتخابات أميركا لعام 2020.

قال السكرتير الصحفي للرئيس الروسي دميتري بيسكوف، اليوم الأربعاء إن "الكرملين لا يوافق على استنتاجات تقرير المخابرات الأميركية بشأن تدخل روسيا في الانتخابات الأميركية عام 2020، ويعتبرها غير مدعّمة بأدلّة".

وأضاف بيسكوف: "لا نتّفق مع ما خلص إليه هذا التقرير بخصوص بلدنا. لم تتدخل روسيا في الانتخابات السابقة، ولم تتدخل في الانتخابات المذكورة في هذا التقرير في عام 2020. لا علاقة لروسيا بأي حملات ضد أي من المرشحين. لذا نعتبر أن هذا التقرير غير صحيح، فهو لا أساس له على الإطلاق".

واستكمل قائلاً: "إن الكرملين يأسف أنه في السنوات الأخيرة ارتبطت بداية ولاية أي رئيس أميركي بفرض العديد من العقوبات ضد الإتحاد الروسي، مما يضطر موسكو إلى اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة للاحتياط من المخاطر المرتبطة بالقيود المستقبلية المحتملة".

وقال معلّقاً على إمكانية فرض عقوبات أميركية جديدة على روسيا: "لا يسعنا إلا أن نعرب عن أسفنا حول حقيقة أنه في الدورات الانتخابية الأخيرة كانت المدة الأولية لمنصب كل رئيس أميركي مرتبطة بدقة بإجراءات مختلفة ضد روسيا وبفرض العديد من العقوبات، نحن نتحدث عن عشرات القرارات المتعلّقة بالعقوبات".

بيسكوف لفت إلى أنه "بالطبع، نحن مضطرون إلى اتخاذ جميع التدابير اللازمة للتحوط من المخاطر المرتبطة بالعقوبات المحتملة ولحماية مصالح بلدنا قدر الإمكان".

وكانت نقلت وكالة بلومبيرغ عن الرئيس الأميركي جو بايدن قوله إن "بوتين سيدفع ثمن التدخل في الانتخابات الأميركية 2020". واعتقد بايدن في حديث لـ"اي بي سي نيوز" أن الرئيس الروسي "قاتل وسيدفع الثمن لتدخله في الانتخابات الأميركية".