نتيناهو يفشل في إقناع أحزاب "اليمين" بتشكيل حكومة.. وغانتس يعلّق!

بنيامين نتنياهو يسعى لضم حزب "تكفا حداشا" وتحالف "يمينا" إلى كتلة تسمح له بالبقاء في منصب رئاسة الحكومة، لكن عرضه لا يلقى استجابة حتى الآن.

  • نتنياهو يدعو أحزاب اليمين للتحالف.. لكنه جوبه بالرفض
    زعيم حزب "الليكود" بنيامين نتنياهو

قال زعيم حزب "الليكود" الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إن "إسرائيل تحتاج إلى حكومة يمين قوية" لإخراجها من أزمة وباء كورونا، فيما أي حكومة أخرى ستبوء "بالفشل".

ودعا نتنياهو في كلمته، مساء اليوم الأربعاء، رئيس تحالف "يمينا"، نفتالي بينيت، ورئيس "تكفا حداشا"، غدعون ساعر، إلى "وضع رواسب الماضي من ورائنا" والانضمام إليه لإقامة حكومة يمينية.

وبحسب "القناة 12" الإسرائيلية، تضمن عرض نتنياهو لبينيت الدخول الفوري إلى "الليكود" مقابل حجز 7 أعضاء لحزب "يمينا" في المراكز الـ37 الأولى على قائمة "الليكود" في الحملتين الانتخابيتين المقبلتين لانتخاب الكنيست، بغض النظر عن موعد إجرائهما.

وقال نتنياهو إن "كل واحد منا اعتقد قبل الانتخابات أنه سيصل إلى الحكومة بدون شراكة الآخر، لكن الشعب قرر أنه يجب علينا الجلوس معاً.. عودوا إلى البيت".

وتابع: "هذا يساهم في إقامة حكومة يمين مستقرة، حكومة مطلوبة لإخراج اسرائيل من أزمة كورونا ضرورية مثل الهواء للرئتين. كل حكومة أخرى ستقام ستكون حكومة يسار غير مستقرة، وستُقام بشكل واضح ضد أيديولوجية الغالبية العظمى التي صوتت لحزب الليكود وباقي أحزاب اليمين.. حكومة كهذه ستسقط بسرعة".

بينيت وساعر يرفضان مقترح نتنياهو 

وعقب دعوة نتنياهو أحزاب اليمين للتحالف، ردّ حزب "يمينا" في بيان بالقول إن نفتالي بينيت "يهتم بالمواطنين وليس بحجز الأماكن في الكنيست". وأكد "يمينا" أن بينيت "سيواصل بذل قصارى جهده لتشكيل حكومة جيدة ومستقرة تنقذ إسرائيل من الفوضى".

كذلك رفض حزب "تكفا حداشا" (أمل جديد) عرض نتنياهو، وقال رئيسه غدعون ساعر (منشق عن الليكود)، إنه لن ينضم "ولن أؤيد حكومة يرأسها نتنياهو. استمرار ولاية نتنياهو الذي يفضّل مصلحته الشخصية على مصلحة الدولة يضر بإسرائيل". 

بدوره، أعلن رئيس حزب "كحول لفان" (أزرق أبيض) ووزير الأمن، بيني غانتس، أنه "سيوصي أمام الرئيس الإسرائيلي بتكليف المرشح لتشكيل الحكومة المقبلة لمن سيمتلك الاحتمالات الأكبر لتشكيلها".

وأضاف غانتس: "هذه دعوة للاستيقاظ لجميع الشرفاء في السياسة. نحن في حالة طوارئ... ويجب فقط أن ينهي نتنياهو مهام منصبه وأن تُقام حكومة تخدم جميع المواطنين".