جبهة القوى الاشتراكية الجزائرية تعلن مقاطعة الانتخابات التشريعية

جبهة القوى الاشتراكية في الجزائر ترى أن الانتخابات المزمع عقدها لا تمثّل حلاً للأزمات التي تعيشها البلاد، وتعلن مقاطعة الانتخابات التشريعية.

  • بيان للجبهة رأى أن شروط إجراء الانتخابات غير متوافرة.
    بيان للجبهة رأى أن شروط إجراء الانتخابات غير متوافرة.

أعلنت جبهة القوى الاشتراكية في الجزائر مقاطعتها الانتخابات التشريعيّة المبكرة المقررة في الثاني عشر من حزيران/ يونيو المقبل.

بيان الجبهة وهي أقدم أحزاب المعارضة الجزائرية، رأى أن شروط إجراء الانتخابات غير متوافرة، وأن الانتخابات لا تمثّل حلاً للأزمات التي تعيشها البلاد.

وشهدت العاصمة الجزائرية خلال الأيام الماضية تظاهرات عديدة دعت إليها الجبهة تنديداً بالسياسات الحكوميّة.

وبعد حلّ الرئيس الجزائري الغرفة الأولى للبرلمان، الرئاسة الجزائرية أعلنت مطلع الشهر الماضي تحديد موعد الانتخابات التشريعية المبكرة في 12 حزيزران/يونيو المقبل، بعد توقيع الرئيس المرسوم الرئاسي المتعلق باستدعاء الهيئة الناخبة.

وكرّس قانون الانتخابات الجديد لأول مرة المناصفة في عدد المترشحين بين الرجال والنساء في قائمات الانتخابات التشريعية، علماً أن ثلث أعضاء مجلس النواب السابق كان من النساء طبقاً لنظام الحصص.

كما يفرض القانون على الأحزاب والقائمات المستقلة أن يكون نصف مرشحيها من الشباب، وأن يحمل ثلث المرشحين في كل قائمة شهادات جامعية.

وطبقاً للدستور الجديد بعد التعديلات التي اقترحها تبون  وأقرّت في استفتاء شعبي، سيُعيّن رئيس الحكومة من الأغلبية البرلمانية لأول مرة.

يذكر أن اللجنة المستقلة للانتخابات في الجزائر أقرّت التعديلات الدستورية في تشرين الثاني/نوفمبر 2020، بعد نيلها 66.8% في الاستفتاء الشعبي.