"الخارجية الأميركية": واشنطن منفتحة جداً على الحوار المباشر مع إيران

المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس يقول إنه سيتم في فيينا بحث مسألة التخصيب النووي لإيران وضرورة التزامها بالاتفاق النووي ومسألة العقوبات، مشيراً إلى أن واشنطن منفتحة جداً على الحوار المباشر مع إيران.

  • "الخارجية الأميركية": واشنطن منفتحة جداً على الحوار المباشر مع إيران

قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس إن المبعوث الأميركي روب مالي سيقود الوفد إلى فيينا، حيث سيتم بحث مسألة التخصيب النووي لإيران وضرورة التزامها بالاتفاق النووي ومسألة العقوبات.

وقال برايس اليوم الإثنين في مؤتمر صحافي، إن واشنطن منفتحة جداً على الحوار المباشر مع إيران، "حيث لا نتوقع أي اختراقات معها، ولا نريد إطالة المحادثات لكننا لن نختصر الطريق". 

وأضاف أنه "على إيران تقدير الوقت، وهي لا تزال تخل بالتزاماتها، وتتخذ خطوات تصعيدية"، موضحاً أن هدف واشنطن "أن ترى التزام إيران بعدم امتلاكها سلاحاً نووياً". 

وتابع المتحدث باسم الخارجية الأميركية القول إن بلاده تنسق مع روسيا والصين بشأن الاتفاق النووي، لافتاً إلى أن "الهدف من محادثات فيينا هي العودة إلى الالتزام"، مؤكداً أنه "لن يتم تخفيف العقوبات إلا بعد التزام إيران بالتوقف عن الخطوات التي تنتهجها".

من جهتها، قالت المتحدثة بإسم البيت الأبيض جين ساكي إنه "ليس لدي توقعات بشأن المدة التي ستستغرقها الدبلوماسية قبل أن تؤدي إلى محادثات مباشرة مع إيران، ونحن بالتأكيد منفتحون على إجرائها".

وفي 1 نيسان/أبريل، قال برايس حول الاتفاق النووي، "لن نعلّق على مناقشات ثنائية محددة"، لكنه أشار إلى أن العقوبات الأميركية على إيران ما زالت سارية المفعول، بانتظار توصل واشنطن وطهران إلى تفاهم ينقذ الاتفاق النووي.

وكان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده أعلن أنه ونظراً إلى المواقف والإجراءات الأخيرة لأميركا والترويكا الأوروبية فإن إيران لا ترى أن الوقت مناسب لعقد اجتماع غير رسمي اقترحه المنسق الأوروبي بشأن الإتفاق النووي.

وأكد مؤخراً أنّ "سياستنا الحتمية هي المطالبة برفعها كلها"، رافضة مقترحاً أميركياً برفع العقوبات "خطوة بخطوة".

يذكر أن قناة "برس تي في" الإيرانية، أكدت نقلاً عن مصدر إيراني مطلع، أن طهران "لن تتفاوض مع واشنطن قبل رفع كامل العقوبات، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر". 

هذا ووصل مساعد وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية عباس عراقتشي، إلى فيينا اليوم لحضور اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي مع مجموعة 5 + 1 يوم غد الثلاثاء.

وانعقد الاجتماع الافتراضي للجنة المشتركة للاتفاق النووي يوم الجمعة المنصرم بحضور وفود إيران ومجموعة 5 + 1، وعلق عراقتشي على المشاورات قائلاً إنها كانت "صريحة ومفيدة"، وقرر المشاركون مواصلة الاجتماع بشكل حضوري يوم غد الثلاثاء في فيينا.

برايس: ندرس فرض عقوبات ضد الصين بشأن الإيغور

في سياق آخر، قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس بشأن عن فلسطين المحتلة، إنه "ليس لدينا محادثات مباشرة مع المسؤولين الفلسطينيين، ونحن بصدد دراسة تقديم مساعدات إلى الأونروا"، مؤكداً أن "ليس هناك أي تغيير في موقفنا بشأن القدس".

وعن الصين، فقال: "نبحث مع شركائنا بخصوص سجلات حقوق الإنسان في الصين وندرس مسألة العقوبات بعد الانتهاكات بشأن الإيغور".

أما عن الملف اليمني، فأشار برايس إلى أن "المبعوث الأميركي لليمن ليندركنغ سيعود إلى المنطقة في 23 من الشهر المقبل للتباحث مع المسؤولين في السعودية وعمان للوصول إلى اتفاق وقف إطلاق النار والعودة إلى مفاوضات سياسية بالتعاون مع المبعوث الأممي".