الاحتلال الإسرائيلي يشن حملة اعتقالات ليلية في الضفة والقدس

إصابة عشرات الفلسطينيين بالاختناق جراء قنابل مسيلة للدموع ألقتها قوات الاحتلال الإسرائيلي على منازل الفلسطينيين، والمتظاهرون الفلسطينيون يتصدون لقوات الاحتلال ويعترضون حافلة إسرائيلية بالزجاجات الحارقة.

  • قوات الاحتلال الاسرائيلي تقتحم بلدة العيسوية في القدس وتعتقل عدداً من الفلسطينيين
    قوات الاحتلال الاسرائيلي تقتحم بلدة العيسوية في القدس وتعتقل عدداً من الفلسطينيين

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي إعتداءاتها ضد الفلسطينيين، واقتحمت ليل أمس مناطق متعددة في الضفة الغربية والقدس المحتلة.

ففي القدس، اقتحمت هذه القوات بلدة العيسوية، واعتقلت عدداً من الفلسطينيين، وذلك بعد حملة مداهمات واسعة أطلقت خلالها الغاز المسيل للدموع بكثافة نحو المواطنين ومنازلهم.

وكان الفلسطينيون قد تصدوا لحافلة إسرائيلية حاولت الدخول إلى البلدة ورشقوها بالحجارة ما أدى إلى الحاق أضرار مادية كبيرة بها.

وفي الضفة الغربية، أصيب عشرات الفلسطينيين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع خلال اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت أمر شمال الخليل.

واقتحمت قوات الاحتلال منطقة أبو طوق القريبة من مدخل بيت أمر، وأطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه منازل المواطنين ما تسبب بإصابة العشرات بالاختناق.

وفي الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 خرجت ليل أمس تظاهرة غاضبة في مدينة أم الفحم، تنديداً باستمرار جرائم القتل وتواطؤ شرطة الاحتلال.

المتظاهرون تجمعوا أمام مركز الشرطة في المدينة حيث أطلقوا هتافات تدين تواطؤ الشرطة مع عمليات العنف والجريمة مؤكدين استمرار الحراك والمعركة في مواجهة القوات الإسرائيلية.

واستشهد أمس 3 شبان فلسطينيين إثر جريمة إطلاق نار ارتكبت في بلدة دير الأسد في الأراضي الفلسطينية المحتلة، فيما تعرض طفلان آخران لإصابتين راوحتا ما بين المتوسطة والطفيفة.

وكانت سلطات الاحتلال الاسرائيلية أعلنت قبل يومين أنها تخطّط لتوسيع بناء المستوطنات ما بين القدس المحتلة ومدينة بيت لحم.

صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية أفادت بأنّ لجنة التخطيط التابعة لبلدية القدس ستوافق اليوم على بناء أكثر من 500 وحدة استيطانيّة جديدة في المناطق خارج الأراضي المحتلة عام 1948.