نسخة عن وثيقة "الأخوة الإنسانية" من شيخ الأزهر للرئيس التونسي

في إطار زيارته المستمرة إلى مصر، الرئيس التونسي قيس سعيد يلتقي بشيخ الأزهر أحمد الطيب، والأخير يقدّم للرئيس التونسي هدية.

  • نسخة من وثيقة
     وثيقة "الأخوة الإنسانية"وقعّها شيخ الازهر مع البابا فرنسيس

زار الرئيس التونسي قيس سعيد، اليوم الأحد، شيخ الأزهر أحمد الطيب خلال زيارته، إلى مصر التي تستمر لمدة 3 أيام، والتقى خلالها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وعدداً من المسؤولين.

وأشارت الصفحة الرسمية لـ "الأزهر الشريف" على تويتر، إلى أن الرئيس التونسي وصل مقر مشيخة الأزهر للقاء الإمام الأكبر أحمد الطيب، في إطار الزيارة الرسمية الأولى التي يقوم بها الرئيس التونسي إلى مصر". 

وتابعت: "رحب الإمام الأكبر ووفد رفيع المستوى من علماء الأزهر بالرئيس التونسي في رحاب مشيخة الأزهر حيث عقد الطرفان اجتماعاً تناول سبل تعزيز العلاقات العلمية والثقافية التي تربط بين الأزهر وتونس".

ولفتت إلى أن الجانبين يبحثان أهمية ترسيخ الفكر المعتدل ومكافحة التطرف والحفاظ على الهوية العربية.

وقالت الصفحة الرسمية لـ "الأزهر الشريف" إن الأزهر والجمهورية التونسية تربطهما علاقات تاريخية على المستويين العلمي والثقافي"، مضيفة: "استقبلت جامعة الأزهر على مدار تاريخها علماء تونسيين بارزين".

وقدم شيخ الأزهر أحمد الطيب، هدية للرئيس التونسي قيس سعيد، تمثلت في نسخة عن وثيقة "الأخوة الإنسانية"، التي وقعها مع البابا فرنسيس، بابا الفاتيكان.

ووصل الرئيس التونسي إلى القاهرة، الجمعة 9 أبريل/نيسان، في زيارة رسمية لمدة 3 أيام لبحث العديد من القضايا الثنائية والإقليمية.

كذلك استقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي السبت في قصر الإتحاديّة، الرئيس التونسي قيس سعيّد، حيث أكّد الجانبان على ضرورة تجفيف منابع الإرهاب.