حمد بن جاسم: ما حصل في الأردن كان مخططاً له

رئيس الوزراء القطري السابق حمد بن جاسم آل ثاني، يكشف عن أطراف قال إنها "تقف خلف الأحداث الأخيرة في الأردن.

  • رئيس قطري يكشف المتورطين بأحداث الأردن
    رئيس الوزراء القطري السابق حمد بن جاسم آل ثاني

كشف رئيس الوزراء القطري السابق حمد بن جاسم آل ثاني عن أطراف قال إنها "تقف خلف الأحداث الأخيرة في الأردن"، موضحاً السبب وراء ذلك.

وفي التفاصيل، أكد رئيس الوزراء القطري السابق أن ما حصل في الأردن كان يخطط له منذ فترة طويلة من بعض مسؤولي الإدارة الأميركية السابقة، وإحدى دول المنطقة وهو استبدال النظام الحالي  بقيادة الملك عبد الله الثاني.

حمد وفي تغريدة على "تويتر"، أضاف أن السبب الرئيسي خلف تلك المحاولة الفاشلة "وقوف الملك عبد الله ضدَ أي تطبيع على حساب القضية الفلسطينية أو ما أصبح يسمى بـ"العهد الإبراهيمي".

وشدد على أن "استقرار الأردن مهم لمجلس التعاون بشكل رئيسي"، معتبراً أن "استقرار الحكم فيه، بل ودعمه واجب لأننا نحتاج مزيداً من الاستقرار والمصداقية في منطقتنا خدمة لمصالحنا".

وفي وقت سابق أمس، زار العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، برفقة الأمير حمزة بن الحسين وعدة أمراء، الأضرحة الملكية بمناسبة مئوية الدولة، وذلك في أول ظهور لهما سوياً بعد الأزمة الأخيرة.

يذكر أن العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني،  أعلن بعد 5 أيام على أزمة غير مسبوقة في رسالة وجهها إلى الأردنيين، أن "الأحداث الأخيرة فتنة شاركت فيها أطراف من الداخل والخارج"، مؤكداً أن "الأمير حمزة موجود مع عائلته وتحت رعايته".

ولي العهد الأردني السابق حمزة بن حسين، أكّد أنه غير مسؤول عن أي عملية انقلاب في البلاد، مستغرباً أن يؤدي انتقاده للسياسات في الأردن إلى احتجازه واعتقال حرسه الخاص.

وكانت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية "بترا" أفادت في وقت سابق بأن السلطات الأمنية في الأردن اعتقلت مسؤولين سابقين بارزين لأسباب أمنية، وصحيفة "واشنطن بوست" قالت إن الاعتقالات جاءت على خلفية التخطيط للإطاحة الملك عبد الله.