قائد كتائب الأقصى يدخل عامه الـ20 في سجون الاحتلال

الأسير الفلسطيني قائد كتائب الأقصى ناصر عويس يدخل عامه الـ20 في سجون الاحتلال، الذي حكم عليه بالسجن المؤبد 14 مرة و50 عاماً.

  • قائد كتائب الأقصى يدخل عامه ال20 في سجون الاحتلال الإسرائيلي
    قائد كتائب الأقصى يدخل عامه الـ20 في سجون الاحتلال الإسرائيلي

يدخل اليوم الأسير ناصر عويص (51 عاماً) من نابلس عامه الـ 20 في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وهو يقبع حالياً في سجن نفحة.

ويعتبر الأسير عويص أحد مؤسسي كتائب شهداء الأقصى، وواحد من أبرز قادتها. وقد تعرض لمطاردة قبل اعتقاله في 13 نيسان/ أبريل 2002.

وبعد اعتقاله خضع لتحقيق قاس وطويل، كما واجه العزل الإنفرادي لمدة 5 سنوات، وحُرمت عائلته طوال هذه المدة من زيارته.  

حكمت عليه محكمة الاحتلال، بالسجن المؤبد 14 مرة و50 عاماً، بتهمة الانتماء لكتائب شهداء الأقصى وتنفيذ عمليات فدائية ضد أهداف تابعة للاحتلال الإسرائيلي. وأضيفت له 6 شهور لأنه رفض الاعتراف في المحكمة والوقوف أمام قضاة الاحتلال. ويعتبر ناصر من قيادات الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال، ومن الأسرى الفاعلين.

  • الأسير عويص في محكمة الاحتلال
    الأسير عويص في محكمة الاحتلال

تعرض الأسير عويص قبل اعتقاله الأخير إلى اعتقال سابق في 19 كانون الثاني/ يناير عام 1986، بتهمة قيادة خلية عسكرية، وإلقاء قنابل مولوتوف، وتنظيم أشبال في صفوف حركة فتح، وحكم عليه بالسجن لمدة 5 أعوام، وفي السجن أصبح عضو لجنة مركزية لحركة فتح.

بعد خروجه من السجن انخرط مباشرة في فعاليات الانتفاضة الأولى وأنشطتها المختلفة، ليصبح مطارداً للاحتلال، ويتم إبعاده في 17 تموز/ يوليو 1992 إلى الأردن لمدة 3 سنوات، مع رفيقيه ياسر بدوي وماجد المصري، وربما يكون بذلك أصغر مبعد في تاريخ القضية الفلسطينية، وحدث الإبعاد بعد حصار دام 4 أيام لجامعة النجاح الوطنية. 

عاد إلى فلسطين عام 1995، وانتخب رئيساً للجنة العلاقات العامة في اللجنة التنظيمية لحركة فتح عام 1996، وفي نفس العام أصيب برصاصة في ساقه في إحدى فعاليات انتفاضة النفق.

وعلى عكس كثير من المناضلين الميدانيين لم يكتف ناصر بالنضال العسكري، بل كان عضواً إدارياً في مركز يافا الثقافي في لجنة الدفاع عن حقوق اللاجئين الفلسطينيين، وعضو اللجنة التأسيسية واللجنة الإدارية لمنظمة الشبيبة الفتحاوية، وكان من قادة حركة الشبيبة في جامعة النجاح الوطنية.

كان ناصر من قادة معركة قبر يوسف في بداية الانتفاضة الثانية، والتي كانت من أهم أسباب دخول الانتفاضة الثانية مرحلة الكفاح المسلح، ونتيجة لذلك أسس مع مجموعة من كوادر حركة فتح كتائب شهداء الأقصى، وأصبح لاحقاً القائد العام للكتائب في فلسطين، مما جعله المطلوب رقم واحد لـ"إسرائيل".

تخرج الأسير ناصر من كلية الآداب قسم علم الاجتماع في جامعة النجاح الوطنية. وقد حصل على رسالة  الماجستير في الأسر. واليوم هو أحد الأسرى المشرفين على تعليم الأسرى.

والأسير عويص، هو أخ للشهيد زهير عويص، وعم للشهيد محمد عويص، وقد توفي والده خلال فترة اعتقاله.

 ولد الاسير ناصر عويص في 11 كانون الأول/ ديسمبر 1970، في مخيم بلاطة في نابلس، بعد أن هجرت عائلته عام 1948 من قرية الشيخ مونس قضاء يافا.