روسيا: سفن حربية تخرج إلى عرض البحر الأسود لإجراء مناورات عسكرية

وزارة الدفاع الروسية تقول إن المناورات البحرية في البحر الأسود هدفها فحص القدرات القتالية للجيش الروسي، وتؤكد مشاركة طائرات ومروحيات حربية وأنظمة دفاع جوي فيها.

  • مناورة روسية في البحر الأسود رداً على تهديدات الناتو
    مناورة روسية في البحر الأسود رداً على تهديدات الناتو

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الأربعاء، عن خروج تشكيلة كبيرة من السفن الحربيّة إلى عرض البحر الأسود لإجراء مناورات عسكريّة. 

الدفاع الروسيّة قالت إن طائرات ومروحيّات حربيّة وأنظمة دفاع جويّ ستشارك في المناورات البحريّة في البحر الأسود. 

وأضافت أن "قائد الدائرة العسكرية الجنوبية الفريق ألكسندر دفورنيكوف وصل القرم لتفقد الجاهزية القتالية للقطعات العسكرية في شبه الجزيرة".

وكان وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، تحدث عن أن الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي ينقلان قوات لهما إلى حدود الجزء الأوروبي من روسيا، مع التركيز على منطقتي البحر الأسود والبلطيق. 

وأوضح أن الناتو بصدد حشد 40 ألف جندي و15 ألف قطعة من الأسلحة والمعدات العسكرية، بما فيها الطيران الاستراتيجي، بالقرب من حدود روسيا.

شويغو أكد أن روسيا تتخذ إجراءات رداً على أنشطة الناتو العسكرية المهددة لها، مضيفاً أن تدريبات كبيرة للجيوش والقوات المحمولة جوا أظهرت استعدادها الكامل لضمان أمن البلاد.

وفي 5 نيسان/أبريل، قالت وزارة الخارجية الروسية إن موسكو قد تعزز وسائلها الخاصة بالتجاوب مع التهديدات الناجمة عن خطط "الناتو" لإنشاء ترسانة من الصواريخ الأرضية متوسطة وقصيرة المدى.

وصرّحت المتحدثة باسم الوزارة، ماريا زاخاروفا، أن بلادها ستستمر في "متابعة الخطوات العملية المتعلقة بإنشاء ترسانة من الصواريخ الأرضية متوسطة وقصيرة المدى من قبل الأميركيين وحلفائهم في أوروبا ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ، مع الأخذ بعين الاعتبار نوايا بريطانيا".