بعد يوم على فوزه بالانتخابات.. مقتل الرئيس التشادي على جبهة القتال

التلفزيون التشادي يعلن مقتل الرئيس إدريس ديبي إثر إصابته على جبهة القتال، بعد يوم واحد على إعلان اللجنة الانتخابية فوزه بولاية سادسة.

  • وفاة الرئيس التشادي المنتخب متأثراً بجروح أُصيب بها على الجبهة
    وفاة الرئيس التشادي المنتخب متأثراً بجروح أُصيب بها على الجبهة

قُتل الرئيس التشادي إدريس ديبي إيتنو الحاكم منذ 30 عاماً الثلاثاء متأثراً بجروح أصيب بها على خط الجبهة في معارك ضد المتمردين في شمال البلاد، بحسب ما أعلن المتحدث باسم الجيش للتلفزيون الرسمي.

وقال المتحدث الجنرال عزم برماندوا أغونا في بيان تلي عبر تلفزيون تشاد أن "رئيس الجمهورية (...) إدريس ديبي إيتنو لفظ أنفاسه الأخيرة مدافعاً عن وحدة وسلامة الأراضي في ساحة المعركة".

وأضاف "نعلن ببالغ الأسى للشعب التشادي نبأ وفاة ماريشال تشاد الثلاثاء في 20 نيسان/أبريل 2021".

يأتي ذلك بعد يوم واحد على إعلان اللجنة الانتخابية فوز الرئيس إدريس ديبي إتنو بولاية سادسة بحصوله على 79,32% من الأصوات في الاقتراع الرئاسي الذي جرى في 11 نيسان/أبريل.

وكانت إعادة انتخاب ديبي متوقعة بشكل واسع فيما لم يقبل التشاديون بحماسة على الانتخابات في 11 نيسان/أبريل، لأنه كان يواجه ستة مرشحين لا ثقل سياسياً لهم، إذ إن السلطة أزاحت عن السباق بموجب القانون أو العنف او الترهيب الشخصيات البارزة القليلة في المعارضة المنقسمة جداً.

وقبل يومين، دعت وزارة الخارجية الأميركية، الدبلوماسيين غير الأساسيين في السفارة الأميركية لدى تشاد إلى مغادرتها، بسبب هجمات محتملة من قبل المعارضة المسلحة على العاصمة.

وشملت الدعوة، بالإضافة إلى الموظفين غير الأساسيين بالسفارة، أيضاً "عائلات الموظفين الأميركيين المتمركزين"،  نظراً "لقرب المسلحين المتزايد من العاصمة نجامينا"، وفق ما جاء في بيان الخارجية الأميركية.