بصواريخ تستخدم لأول مرة.. المقاومة الفلسطينية تجدد قصف "تل أبيب" وبئر السبع

المقاومة الفلسطينية تستهدف بمئات الصواريخ "تل أبيب" ومحيطها وبئر السبع وسديروت، رداً على قصف طائرات الاحتلال لمبان مدنية في قطاع غزة.

  • بصورايخ تستخدم لأول مرة..
    "كتائب القسام" أطلقت 110 صواريخ تجاه "تل أبيب ومطار بن غوريون"

أطلقت "سرايا القدس" صليات جديدة مؤلفة من 100 صاروخ تجاه سديروت وعسقلان وبئر السبع و"تل أبيب"، فجر اليوم الأربعاء.

مراسل الميادين، أعلن منذ لحظات إطلاق المقاومة الفلسطينية رشقة صاروخية جديدة باتجاه مستوطنات غلاف القطاع.

وفجر اليوم الأربعاء، أوصت وزارة الصحة سكان عسقلان ومحيطها بعدم الخروج من المنازل.

وفي وقت متأخر من ليل الثلاثاء، أعلنت "كتائب القسام" إطلاق 110 صواريخ على "تل أبيب" ومطار "بن غوريون"، وذلك بعد ساعات قليلة من قصف المدينة ومحيطها بـ130 صاروخاً ما أدى إلى مقتل مستوطنَين اثنين وسقوط عشرات الجرحى.  

كما وأطلقت "القسام" 100 صاروخ تجاه بئر السبع المحتلة رداً على استئناف العدو قصف الأبراج المدنية، بما في ذلك استهداف "برج الجوهرة" في غزة والذي يحتوي على مكاتب صحافية. 

وكشفت "القسام" أن الضربة الصاروخية الأخيرة على تل أبيب ومطار بن غوريون "استخدمت فيها لأول مرة صواريخ من نوع A120، M75 ,SH85, J80، J90"، معلنةً أن هذه الضربة الصاروخية "تأتي تيمناً بالقائد الشهيد محمد أبو شمالة".  

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن صفارات الإنذار "دوّت مراراً وتكراراً في أنحاء واسعة من منطقة الوسط والجنوب" الفلسطيني المحتل.  

المراسل العسكرية لإذاعة الجيش الإسرائيلي تساحي دابوش أفاد بأن "معظم سكان إسرائيل في الملاجئ"، موضحاً أنه "الهجوم الصاروخي الأكبر على وسط إسرائيل منذ قيام الدولة". 

وأكد مراسل الميادين إطلاق "صليات كبيرة من صواريخ المقاومة من قطاع غزة"، مشيراً إلى أن "الرشقات الصاروخية لا تتوقف على الأراضي المحتلة".

وجددت كتائب "القسّام" قصف حقل صهاريج "كاتسا" جنوب عسقلان بـ20 صاروخاً، والذي تشتعل فيه النيران منذ يوم أمس. 

كتائب "القسّام" أشارت إلى أن "العدو الصهيوني يعترف بوقوع قتلى وجرحى في القصف القسامي لتل أبيب وبئر السبع بصواريخ من العيار الثقيل".

وذكرت كتائب "القسام" أن "هذه الضربة الصاروخية تاتي تيمنا بالقائد الشهيد محمد أبو شمالة".

وتحدثت وسائل الإعلام الإسرائيلية عن الزخم الكبير لصواريخ المقاومة الفلسطينية، مشيرةً إلى أن التقارير الأولية تظهر إطلاق أكثر من 350 قذيفة صاروخية في الساعات الأخيرة.

من جهة أخرى، أفادت وزارة الصحة في غزة بارتقاء 35 شهيداً بينهم 12 طفلاً و3 سيدات، بسبب العدوان الإسرائيلي، فيما سجلت الوزارة 233 إصابة.

وأعلنت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية، في وقت سابق الليلة، استمرار أن معركة "سيف القدس"، كاشفةً أن المقاومة وفي اليوم الثاني من المعركة قصفت العدو "بأكثر من 300 قذيفة وصاروخ".

وشددت على أن قيادة الاحتلال "فشلت في توقع استعداد المقاومة ومستوى جهوزيتها للدفاع عن شعبنا ومقدساته".

ووجّهت "كتائب القسام" مساء ليل الثلاثاء، ضربةً صاروخيةً هي الأكبر إلى "تل أبيب وضواحيها" بـ130 صاروخاً، رداً على العدوان الإسرائيلي على الأبراج المدنية في قطاع غزة.

في غضون ذلك، قال الناطق العسكري باسم كتائب "القسام" أبو عبيدة للشعب الفلسطيني في الداخل المحتل  "انهضوا يا أهل البيت"، مضيفاً: "تحية لكم وما النصر إلا صبر ساعة".

وتابع أبو عبيدة: "يا أهل الضفة والداخل سنكون لكم سيفاً ودرعاً، أنتم منا ونحن منكم فاثبتوا في مواقعكم وانتزعوا حقوقكم".