مجلس السفراء العرب يشكل لجنة للضغط على "إسرائيل" لوقف اعتداءاتها

مجلس السفراء العرب برئاسة السفير اللبناني شوقي بو نصار، يعلن تشكيل لجنة مصغرة مؤلفة من سفراء فلسطين والأردن ومصر وقطر والمغرب وتونس والجامعة العربية للقاء المسؤولين الروس الكبار للضغط على "إسرائيل" لوقف اعتداءاتها على الفلسطينيين، ووقف التصعيد.

  • مجلس السفراء العرب استنكر الاعتداءات الإسرائيلية على قطاع غزة (أ ف ب)
    مجلس السفراء العرب استنكر الاعتداءات الإسرائيلية على قطاع غزة (أ ف ب)

قال مجلس السفراء العرب في موسكو في بيان له، اليوم الأربعاء، إنه بناءً على مبادرة نائب عميد السلك الدبلوماسي العربي في روسيا الاتحادية سفير الجمهورية اللبنانية شوقي بو نصار، انعقد في مقر جامعة الدول العربية في موسكو اجتماع طارئ لمجلس السفراء العرب، وكان على جدول أعماله بند أوحد وهو "مناقشة العدوان الاسرائيلي الغاشم والمستمر على الأراضي الفلسطينة المحتلة، وخاصة في مدينة القدس، والمسجد الأقصى المبارك، وقطاع غزة". 

وترأس الاجتماع السفير بو نصار، الذي حضره سفراء وقائمون بالأعمال من 18 دولة عربية. وأعرب بو نصار في كلمة افتتاح الجلسة عن "وقوف لبنان حكومة وشعباً إلى جانب أشقائه في فلسطين المحتلة، واستنكاره للجرائم البشعة التي يرتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي بحق المدنيين الأبرياء في قطاع غزة، والقدس الشريف، وغيرها من المناطق الفلسطينة".

وندد السفير اللبناني بانتهاكات "إسرائيل" المتعمّدة لحرمة الأقصى، بالإضافة إلى طردها للعائلات الفلسطينية القاطنة في حي الشيخ جراح، معتبراً أن تلك الجرائم والاعتداءات تشكل انتهاكاً صارخاً لكافة الأعراف والقوانين الدولية ولقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، مذكراً "بالانتهاكات الاسرائيلية المستمرة للسيادة اللبنانية واستمرار احتلالها لأراضٍ لبنانية وعربية في مزارع شبعا، وتلال كفرشوبا، وأجزاء من قرية الغجر، بالإضافة إلى الجولان السوري المحتل".

بدوره، أطلع سفير فلسطين عبد الحفيظ نوفل المجتمعين على آخر المستجدات، وناشد المجتمع الدولي ضرورة حماية أبناء الشعب الفلسطينى، والوقوف في وجه السياسات الإسرائيلية العنصرية الهادفة إلى تطهير عرقي في مدينة القدس، والتدمير المنهجي للبنى التحتية والمؤسسات الحيوية في قطاع غزة الذي يعاني أساساً من حصار ظالم منذ سنوات طويل.

كما تحدث سفير الأردن خالد الشوابكة، والعديد من السفراء العرب، معبرين عن تضامن بلدانهم مع الشعب الفلسطيني المقاوم في وجه العدوان الإسرائيلي.

وفي ختام الاجتماع، تمّ الاتفاق على تشكيل لجنة مصغّرة برئاسة السفير اللبناني، وعضوية كل من سفراء فلسطين والأردن ومصر وقطر والمغرب وتونس والجامعة العربية، تكون مهمتها لقاء المسؤولين الروس في وزارة الخارجية والدوما ومجلس الشيوخ، بالإضافة الى المرجعيات الدينية الروسية الاسلامية والمسيحية، والتنسيق مع سفراء دول منظمة التعاون الاسلامي لشرح واقع الأحداث، وحثّ الجانب الروسي من أجل القيام بالاتصالات اللازمة، وممارسة الضغوط الممكنة على الحكومة الإسرائيلية لوقف الاعتداءات والتصعيد.

وتشهد الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ يومين اعتداءات إسرائيلية تصاعدت إثر استهداف طائرات الاحتلال بسلسلة غارات قطاع غزة، ركزت خلالها على مبانٍ مدنية وحكومية، أدّت إلى ارتقاء شهداء وعدد كبير من الجرحى.

وتأتي الضربات العسكرية الإسرائيلية في سياق المعركة المستمرة مع فصائل المقاومة التي تمكنت في الساعات الأخيرة من إطلاق مئات الصواريخ تجاه "تل أبيب" وبئر السبع وعسقلان وسديروت، وذلك عقب الاعتداءات الإسرائيلية المستمرة على حي الشيخ جراح لتفريغه من سكانه الأصليين، إضافة إلى الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى.