إعلام إسرائيليّ: الإمارات و"إسرائيل" تُقيمان ملحَقاً اقتصادياً جديداً في أبو ظبي

موقع "يديعوت أحرونوت" يكشف توقيع معاهدة جديدة بين "إسرائيل" والإمارات، تقضي بإقامة "إسرائيل" ملحَقاً اقتصاديّاً جديداً في أبو ظبي يكون مسؤولاً عن العلاقات بين الطرفين.

  • الملحق الاقتصادي الإسرائيلي في أبو ظبي سيعمل على جذب استثمارات أجنبية من الإمارات إلى الاقتصاد الإسرائيلي
    الملحَق الاقتصادي الإسرائيلي في أبو ظبي سيعمل على جذب استثمارات أجنبية من الإمارات إلى الاقتصاد الإسرائيلي

أعلنت وسائل إعلام إسرائيلية أن قسم إدارة التجارة الخارجية في وزارة الاقتصاد والصناعة الإسرائيلية، ينوي إقامة ملحَق اقتصادي جديد في أبو ظبي، يكون مسؤولاً عن العلاقات بين "إسرائيل" والإمارات. 

وقال موقع "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلي إن الملحَق الاقتصادي سيكون مخوَّلاً من جانب وزارة الاقتصاد والصناعة الإسرائيلية "تقويةَ العلاقات التجارية والاقتصادية" بين "إسرائيل" والإمارات، و"جَذْبَ استثمارات أجنبية" أيضاً من الإمارات إلى الاقتصاد الإسرائيلي.

ومن المتوقَّع أن يرأس الملحَقَ الاقتصادي الجديد في أبو ظبي، أبيعاد تامير (38 عاماً)، الذي أدار قسم الاستثمارات الأجنبية في الوزارة. وفي إطار مُهماته، سيبحث تامير عن الشركات التي ترغب في الاستثمار في "إسرائيل"، وسيساعد غلى ربطها بالجهات ذات الصلة فيها.

يُشار إلى أن تامير كان المسؤول عن تشكيل العلاقة بين "Invest Israel" والإمارات، ويهتمّ بالتشديد على التعاون في الاستثمارات والأبحاث، ودفع اتفاق التعاون مع مكتب استثمارات أبو ظبي.

يُذكر أن سفير الإمارات في "إسرائيل" محمد الخاجة زار، في الأيام الأخيرة الماضية، الحاخام الرئيسي دافيد لاو والحاخام شالوم كوهين "وأطلعهما على وضع الجالية اليهودية في الإمارات، وتشاور معهما في عدة مواضيع"، وفق ما ذكر موقع "كيبا" العبري.

ووقّع وزير المالية في حكومة الاحتلال الإسرائيلي يسرائيل كاتس، اليوم الثلاثاء، على معاهدة لمنع الازدواج الضريبي بين "إسرائيل" والإمارات.

ووقَّعت الإمارات والبحرين، في 15 أيلول/سبتمبر الماضي، اتفاقاً لتطبيع العلاقات مع "إسرائيل" في البيت الأبيض، بحضور الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب.