مسؤول أميركي: سنشارك في مفاوضات فيينا المقبلة.. والهوّة مع إيران لم تُردَم بعدُ

مسؤول رفيع في وزارة الخارجية الأميركية يؤكد أن بلاده ستشارك في الجولة المقبلة من مفاوضات فيينا، ويشير إلى عدم وجود ضمانات تمنع انسحاب واشنطن من الاتفاق المرتقب بعد انتهاء ولاية جو بايدن.

  • مسؤول أميركي: الهوّة في مفاوضات فيينا لم تردم بعد.. لكن الاتفاق لا يزال ممكناً
    أميركا ستشارك في مفاوضات فيينا المقبلة 

قال مسؤول في الإدارة الأميركية إن جولة المفاوضات المقبلة في فيينا "لم يتم تحديد موعدها بعدُ"، مضيفاً أن الولايات المتحدة "ستشارك في الجولة السابعة من مفاوضات فيينا قريباً جداً".

وتابع "لم نستطع ردم هوة الخلافات في مجموعة من القضايا مع إيران". وعلى الرغم من ذلك "فإن الاتفاق مع طهران لا يزال أمراً ممكناً". 

وأكد المسؤول الرفيع في الخارجية الأميركية أن واشنطن "أجرت عدداً من المحادثات المفيدة مع روسيا بشأن الاتفاق النووي"، مشيراً إلى أنه "لا توجد ضمانات بعدم انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي بعد 4 أعوام".

وكان نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، صرّح، أمس الأربعاء، بأن المفاوضات لاستعادة عمل خطة العمل الشاملة المشتركة للاتفاق النووي الإيراني "وصلت عملياً إلى النهاية"، واصفاً الخطوة الأخيرة بـ"الأصعب"، بحيث تقتضي "اتخاذ جميع القرارات السياسية البعيدة المدى في عواصم الدول المعنية".

وقال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي، يوم الثلاثاء، إن المفاوضين توصَّلوا إلى "نص واضح، لا لبس فيه، في مفاوضات فيينا. وما تبقّى يتطلّب قراراً سياسياً من جميع الأطراف. وليس من المستبعد أن ندخل الجولة الأخيرة من المحادثات".